حافلات الأبرتهايد تعود من جديد "الصعود فقط لأصحاب الهوية الزرقاء"

حافلات الأبرتهايد تعود من جديد "الصعود فقط لأصحاب الهوية الزرقاء"
تصوير شاشة

أظهر تحقيق أجرته القناة العاشرة الإسرائيلية، أن سائقي حافلات المواصلات العامة، التابعة لشركة 'أوفاكيم'، التي تنطلق من المحطة المركزية في تل أبيب باتجاه مستوطنة أريئيل، يرفضون ركوب الفلسطينيين فيها.

وفي شهر أيار الماضي، رفضت الحكومة طلب المستوطنين بإنشاء 'حافلات منفصلة'، أي حافلات لليهود فقط يمنع فيها ركوب أي شخص غير يهودي، لكنها عادت هذه المرة من الباب الخلفي عن طريق سائقي الحافلات الذي قرروا تطبيق هذا الأمر دون اكتراث لأي جهة أخرى.

ووفق التحقيق الذي أجرته القناة، يسأل السائق كل راكب 'يشتبه' بأنه عربي عن بطاقة هويته، فإذا كان يحمل هوية زرقاء 'إسرائيلية' يسمح له بالصعود، وفي حالم لم يحمل يجبره على النزول فورًا والتوجه نحو حافلة أخرى تتجه إلى مفرق مستوطنة 'تبواح'.

وأظهر التحقيق أحد السائقين يجبر عاملًا فلسطينيًا على النزول من الحافلة بعد أن أخبره الأخير أن هويته ليست زرقاء، 'لديك هوية زرقاء؟ لا؟ لا تصعد، اذهب إلى الخط العمومي رقم 386، لا يهمني، معك هوية زرقاء اصعد، هويتك ليست زرقاء انزل واتجه لحافلة أخرى، أنا لا أتفاوض مع أحد، انزل واذهب إلى الحافلة الأخرى'.

فيما روى سائق آخر أنه خاف عندما رأى شرطيًا وظن أنه سيجبره على الموافقة على ركوب الفلسطينيين معه في الحافلة. وآخرون يرفضون التوقف عند المحطات التي يركب منها العمل الفلسطينيون في الضفة الغربية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018