موغيريني تطلب توضيحات من نتنياهو

موغيريني تطلب توضيحات من نتنياهو

على هامش مؤتمر المناخ في باريس، تحدثت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني، اليوم الإثنين، مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وطلبت منه توضيحات بشأن إعلانه تجميد الاتصالات مع الاتحاد الأوروبي في الشأن الفلسطيني، ردا على قرار الاتحاد وسم منتجات المستوطنات.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي نشر بيانا، ظهر اليوم، جاء فيه أن العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين جيدة، وهكذا ستستمر. كما جاء في البيان أن الاتحاد الأوروبي سيواصل العمل مع إسرائيل والفلسطينيين بشأن ما يسمى "عملية السلام"، من خلال الرباعية الدولية، التي تضم كلا من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي إن الدول الأعضاء في الاتحاد هم الذين طلبوا تلقي تعليمات من المفوضية الأوروبية بشأن وسم منتجات المستوطنات، وأن هناك إجماعا كاملا من دول الاتحاد، 28 دولة، بهذا الشأن.

تجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن يصل مبعوثو الاتحاد الأوروبي إلى البلاد في التاسع من كانون الأول/ ديسمبر القادم، وذلك للاجتماع بمسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين و"مناقشة الخطوات الممكنة لوقف التصعيد الحاصل في الضفة الغربية".

ونقلت "هآرتس" عن مسؤول إسرائيلي قوله إنه من غير المتوقع أن يتضرر العمل مع الرباعية الدولية وزيارة المبعوثين إسرائيل كنتيجة لقرار تجميد الاتصالات مع الاتحاد الأوروبي في الشأن الفلسطيني.

تجدر الإشارة إلى أن نتنياهو كان قد أصدر تعليمات، يوم أمس الأحد، لوزارة الخارجية بتجميد كل الاتصالات السياسية مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل بشأن القضايا المرتبطة بـ"عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين". في المقابل، نقل عن المتحدث باسم الخارجية، عمنوئيل نحشون، قوله إن الاتصالات حول القضية الفلسطينية مع دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، مثل ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، ستبقى كما هي.

وكان مسؤول كبير في وزارة الخارجية قد صرح، يوم أمس، أنه في الأيام القريبة ستجري مباحثات بشأن الأبعاد العملية لتجميد الاتصالات مع الاتحاد الأوروبي حول القضية الفلسطينية.

وبحسب "هآرتس"، فإن الحديث عن خطوة ذات أهمية رمزية فقط، حيث أن نتنياهو رفض سلسلة من الاقتراحات للرد القاسي على قرار الاتحاد الأوروبي، بيد أنه اختار هذه الخطوة. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018