ساعر وهرتسوغ يهاجمان نتنياهو و"حكومة الأقوال"

ساعر وهرتسوغ يهاجمان نتنياهو و"حكومة الأقوال"

هاجم وزير الداخلية السابق عن حزب الليكود، جدعون ساعر، حكومة نتنياهو وقال إنها حكومة أقوال فقط دون أفعال، بسبب عدم قدرتها على مواجهة الهبة الشعبية الفلسطينية التي بدأت منذ نحو 3 أشهر، فيما دعا زعيم المعسكر الصهيوني، يتسحاك هرتسوغ، نتنياهو إلى الاستقالة. 

وغرّد ساعر على حسابه في موقع تويتر 'العملية في رعنانا نفذها فلسطيني مقيم بصورة غير قانونية في إسرائيل، بعد ثلاثة أشهر من الانتفاضة، متى ستبدأ حكومة الأقوال التطرق بشكل جدي لمشكلة الفلسطينيين الذين يدخلون إسرائيل بصورة غير قانونية وإغلاق مناطق السلطة الفلسطينية بشكل فعّال؟'.

وتعتبر تصريحات ساعر هي الأكثر حدة منذ إعلانه مغادرة العمل السياسي، بعد أن كان أكبر المنافسين لنتنياهو على رئاسة حزب الليكود، لكنها ليست المرة الأولى التي يهاجم حكومة نتنياهو، إذ قال سابقًا إن هذه الحكومة لا تبادر للأفعال أبدًا، إنما هي تابعة وتجر لردة الفعل فقط، ودعا في حينها إلى استعمال أسلوب الترحيل بحق منفذي العمليات كوسيلة للردع.

ويحاول ساعر الحفاظ على علاقاته العامة والجماهيرية، وذكرت تقارير إخبارية قبيل الانتخابات الماضية أنه خطط لخوض الانتخابات على رئاسة الليكود ضد نتنياهو، لكنه تراجع بسبب ضيق وقت تقديم الترشيحات والأمور التقنية، واليوم يدعم الوزير حاييم كاتس لرئاسة الليكود.  

وكذلك حمّل حزب 'المعسكر الصهيوني' مسؤولية العملية اليوم في رعنانا لنتنياهو وحكومته، إذ قال زعيم الحزب، يتسحاك هرتسوغ، إن 'العملية التي نفذت اليوم في مدينة رعنانا على يد فلسطيني يتواجد في إسرائيل بصورة غير قانونية، هي دليل آخر على ضعف حكومة اليمين التي يتزعمها نتنياهو وبينيت وفشلها بحماية المواطنين الإسرائيليين'.

وقال هرتسوغ إن على نتنياهو الاستقالة، إذ انه لم يفعل أي شيء منذ توليه رئاسة الحكومة، وانشغل وحكومته بالأقوال فقط دون الأفعال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018