الغالبية الساحقة من مدراء المدارس لا تثق بإدارة وزارة المعارف

الغالبية الساحقة من مدراء المدارس لا تثق بإدارة وزارة المعارف

عبرت أغلبية ساحقة من مدراء المدارس الثانوية في البلاد عن انعدام ثقتها بإدارة وزارة التربية والتعليم بقيادة الوزير نفتالي بينيت، وأن هذه الإدارة ليست مهنية، وذلك وفقا لاستطلاع شامل أجرته رابطة مدراء المدارس في التعليم فوق الابتدائي.

وأظهر الاستطلاع أن 80% من مدراء المدارس يعتقدون أن وزارة التربية والتعليم لا يقودها أشخاص "جيدون"، و63% يعتقدون أنه ليس بالإمكان الاعتماد على معظم موظفي الوزارة كجهة مهنية.

وتبين من الاستطلاع أن لدى أغلبية كبيرة من المدراء قناعة بأن الوزارة تخاف من مواجهة مشاكل تربوية وتلقي على المدراء مسؤولية هذه المشاكل، كما أن 71% منهم يعتقد أن الوزارة تعلن عن نجاحات وهمية.

وأشار الموقع الالكتروني لصحيفة "هآرتس"، اليوم الأربعاء، إلى أن الاستطلاع شمل حوالي 300 مدير مدرسة من أصل 700 مدير، وأجري في الصيف الماضي، وفضلوا عدم نشره على خلفية مفاوضات بين الوزارة و"رابطة المدراء".

وقال 69% من المدراء إن "أداء الوزارة تجعلني بين حين وآخر أفكر باستمرار عملي كمدير مدرسة". وأكد 72% منهم أن الوزارة لا تعرف ما يجري في المدارس. وقال 80% إنه يوجد نقص خطير بالمعلمين بالمواضيع المختلفة، وقال 82% إن الوزارة لا تواجه هذه المشكلة.

وأكد 75% من المدراء أنهم يخشون من التعبير عن مواقفهم "ولذلك يوجد لدى الوزارة شعور بأن الجميع راضين، وقال نصف المدراء إنهم يتنازلون أحيانا عن مبادئ تربوية خوفا من إلحاق ضرر بهم.