نتنياهو متعدد الأوجه: دمج العرب "هدف وطني"

نتنياهو متعدد الأوجه: دمج العرب "هدف وطني"

التقى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في مكتبه في القدس، اليوم الأربعاء، رئيس بلدية الناصرة، علي سلام، حيث كشف نتنياهو عن وجه آخر من وجوهه العديدة، بزعمه أن 'دمج العرب' وتطوير مجالات حياتهم الاقتصادية والتعليمية هو 'هدف وطني'، وذلك بعد أن تعمد التحريض ضد العرب طوال السنوات الماضية.   

وأعلن نتنياهو خلال اجتماع حكومته الأسبوعي، يوم الأحد الماضي، أن تنفيذ الخطة الاقتصادية الحكومية التي تمنح المجتمع العربي 12 مليار شيكل، مشروط بجمع السلاح غير المرخص في البلدات العربية وحل مسألة البناء غير المرخص، متجاهلا أسباب ذلك. كذلك أظهر تقرير حكومي عدم استثمار حكومات نتنياهو بالتعليم الرسمي في المجتمع العربي، وأن الميزانيات للتعليم العربي تساوي تُسع الميزانيات لدى اليهود.

 

إلا أن سياسة التمييز العنصري هذه لم تمنع نتنياهو من القول لسلام اليوم إنه 'أعتقد أن دمج المواطنين العرب في مجالات الأعمال والتعليم والقيادة والتكنولوجيا وفي جميع المجالات يعتبر هدفا وطنيا'، معتبرا أن 'الدور القيادي الذي تلعبه بلدية الناصرة يجب أن يشكل مثالا يحتذى به بالنسبة للآخرين وسيسرني أن أساعدك في هذا الشأن'.

وقال بيان صادر عن مكتب نتنياهو إن الأخير وسلام ناقشا 'تطوير المدينة بما في ذلك بناء عمارات متعددة الطوابق وبلورة خطة لتشجيع السياحة المسيحية من الخارج وتطوير المناطق الصناعية'.

ودعا سلام نتنياهو لزيارة الناصرة، قائلا إنه 'أدعوكم إلى زيارة الناصرة وهي أكبر مدينة في الوسط العربي. إنها مدينة الحب ومدينة السلام ومدينة البشارة. زيارتكم المرتقبة إلى الناصرة ستشرفني كثيرا. إنني أؤمن بالتعايش وأؤمن بأن الطريق الوحيد أمامنا هو بأننا نعيش معا وسنواصل العيش معا'.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية