التنظيم اليهودي اليميني "عاد كان": "زرعنا العشرات من نشطائنا بالتنظيمات اليسارية"

التنظيم اليهودي اليميني "عاد كان": "زرعنا العشرات من نشطائنا بالتنظيمات اليسارية"

كشفت صحيفة 'مكور ريشون'، المنتسبة للتيّار الاستيطانيّ الإسرائيليّ، اليوم الجمعة في حوار صحافيّ، مع رئيس جمعيّة 'عاد كان' (حتّى هنا) اليمينيّة، غلعاد آخ عن وجود العشرات من النّشطاء اليمينيّين مدسوسين، كعيون استخباراتيّة، في قلب التّنظيمات الإسرائيليّة اليساريّة.

جمعيّة 'عاد كان'، والتي أسّسها آخ عام 2013، تعرّف نفسها كمن تهدف إلى 'كشف الجمهور ومتّخذي القرار على مجريات الأمور من وراء الكواليس الخاصّة بعدّة تنظيمات يساريّة متطرّفة'.

تأتي هذه التّصريحات على خلفيّة الحلقة الأخيرة من البرنامج الصّحافيّ التّلفزيونيّ 'عوفداه' (تقديم الصّحافيّة إيلاناه ديان)، التي بثّت يوم الخميس، 7 كانون الثّاني الجاري، وتناولت قضيّة شخصيّة إسرائيليّة يساريّة تعمل مع المنظّمات الإسرائيليّة اليساريّة وتتعاون مع الأمن الوقائيّ في السّلطة الفلسطينيّة لتسليمها فلسطينيّين يسمسرون أراض لجمعيّات يهوديّة.

أثارت هذه الحلقة، زوبعة من ردود الأفعال من اليمين واليسار الإسرائيليّين.

ويقول غلعاد آخ، مؤسّس جمعيّة 'عاد كان': 'هناك العشرات ممّن زرعناهم في التّنظيمات اليساريّة المختلفة، يشمل أشخاصًا يعملون حتّى اليوم داخلها. حان الوقت أن يفحصوا، فليبدؤوا البحث'.

ويضيف آخ واصفًا المشتركين في التّظاهرات ضدّ الاحتلال: 'غالبيّة نشطاء اليسار هم جماعة تنتمي لشريحة معيّنة جدًا. يمتلكون آراءً فوضويّة جدًا، هؤلاء أشخاص مناهضون لدولة إسرائيل، ولا يوافقون على فكرة الدّولة اليهوديّة'.

وفي إجابته عن سؤال كيفيّة التّسلّل إلى قلب التّنظيمات اليساريّة، يقول آخ: 'قرّرنا التأثير أكثر. جماعتنا صاروا أكثر المتطوّعين حُرقةً في التّنظيمات. أحدنا صار أكثر شخص محبوبًا في القرى الفلسطينيّة'.

وفي ختام حواره، يقول آخ حول المزيد من التّوثيقات التي حصّلها المدسوسون: 'أعتقد أنه بعد أن يروا كلّ ما سنكشفه في الشّهر القريب، فسوف يدركون أنهم أكلوها. هناك الكثير من المفاجآت المقبلة'.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018