الاحتلال يهدم في القدس وشعفاط وبيت عور التحتا وقلندية

الاحتلال يهدم في القدس وشعفاط وبيت عور التحتا وقلندية
على الأنقاض - من الأرشيف

أقدمت سلطات الاحتلال في بلديّة القدس، صباح اليوم الأربعاء، على هدم منزل فلسطينيّ طور البناء، في جبل المكبّر، بزعم البناء غير المرّخص. يعود المنزل لصاحبه إبراهيم صرّي. كما شرعت بعملية هدم في شعفاط، وتنوي تنفيذ عمليتي هدم في بيت عور التحتا وقلندية.

وقد قدمت جرّافات الاحتلال، مصحوبة بطواقم من البلديّة، معزّزة بقوّات أمن إسرائيليّة خاصّة، حيث حاصرت المنزل المتواجد في مراحل إنشائه، وباشرت بتحطيم الجدار الذي يلفّ البيت.

وأفاد شهود عيان أنّ صاحب البيت، وصل إليه بعد علمه بنيّة الهدم من غيره، دون أن يكون قد تلقّى أيّ سابق إنذار بنيّة الهدم.

وقد سلّمته سلطات الاحتلال، قبل شهر، أمرًا بـ'وقف أعمال البناء'.

وبينما كان صاحب البيت يبذل ما بوسعه من مساع لتحصيل رخصة لبيته المتواجد قيد الإنشاء، باغتته جرّافات الاحتلال صباح الأربعاء، بالهدم الكامل لمنزله.

اقرأ أيضًا | القدس: الاحتلال يهدم 4 منازل في العيزرية

وتكثّف حكومة نتنياهو اليمينيّة في الآونة الأخيرة من تشديد قبضتها على المجتمع العربيّ في البلاد، عبر تسريع تنفيذ أوامر الهدم، والتي كان آخرها بيت إبراهيم زبارقة، في الحيّ الشّرقيّ في مدينة الطّيبة في المثلّث.

وعلى صلة، قالت مصادر فلسطينية محلية إن قوات الاحتلال شرعت في هدم منزل لعائلة رشق في قرية شعفاط، شمال القدس المحتلة.

وفي سياق متصل، داهمت قوات الاحتلال، الليلة الماضية، منزلي منفذي عملية الطعن التي نفذت يوم أمس الأول، الإثنين، شمال غرب القدس، وعاينت المنزلين استعدادا لهدمهما.

وجاء اقتحام الجيش للمنزلين بتعليمات من المستوى السياسي الاسرائيلي ردا على مقتل مستوطنة واصابة أخرى في عملية الطعن التي جرت أول أمس في مستوطنة "بيت حورون".

واقتحمت قوات الاحتلال معززة بوحدات الهندسة منزل الشهيد إبراهيم يوسف علان في بلدة بيت عور التحتا غرب رام الله، ومنزل الشهيد حسين محمد أبو غوش في مخيم قلنديا شمال مدينة القدس، وقامت بمسح المنزلين تمهيدا لهدمهما.

وكان وزير الأمن الإسرائيلي، موشي يعالون، قد هدد بهدم المنزلين بعد بعد وقت قصير من تنفيذ العملية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018