قضية نشأت ملحم: الكشف عن تفاصيل جديدة

قضية نشأت ملحم: الكشف عن تفاصيل جديدة

كشف صحيفة 'هآرتس'، اليوم الثّلاثاء، عن تفاصيل جديدة بشأن قضيّة نشأت ملحم، الذي نفّذ عمليّة تل-أبيب، الشهر الماضي، تفيد بنظر الصحيفة أنّ تقصيرًا فادحًا وقع من قبل الشّرطة وجهاز الأمن العامّ - الشاباك، أثناء عمليّة البحث عن ملحم.

وكما هو معلوم، فبعد أن نفّذ ملحم العملية في شارع 'ديزينغوف'، وسط تل-أبيب، استقلّ سيّارة أجرة واتّجه نحو شمال المدينة، وبالّتحديد صوب الشّاطئ الملاصق لفندق 'مندرين'، حيث قتل ملحم سائق سيّارة الأجرة، أمين شعبان. من ثمّ ألقى بجثّته وقاد سيّارة الأجرة إلى نقطة قريبة، هي مفترق 'غليلوت'. ومن ثمّ استقلّ حافلةً متّجهًا نحو قريته في المثلّث الشّماليّ، عرعرة.

وكشفت صحيفة 'هآرتس' أنّه بعد قيام ملحم بقتل سائق سيارة الأجرة، سرق ساعة ذكيّة ارتداها شعبان، كان يستخدمها كهاتف خليويّ، يبثّ ويلتقط الإشارات التي من شأنها أن تدلّ على موقع حامل الجهاز.

وحينما عثرت الشّرطة الإسرائيليّة على سيّارة الأجرة الخاصّة بشعبان، يوم العمليّة، بالقرب من مفترق غليلوت، عثروا بداخلها على جهازي تلفون خليويّ. فيما لم يكن لدى الشّرطة أدنى فكرة عن كون شعبان ضحيّة لملحم أو شريكًا له بالعمليّة.

وقال شقيق شعبان لصحيفة 'هآرتس' إنّ الشّرطة حينما توجّهت للتحقيق معهم، فور العثور على جثمان شعبان، سألتهم فقط بشأن سيّارة الأجرة، مالكها، وعن مواعيد خروج أمين من البيت. بينما لم تشارك الشّرطة حتّى تلك اللحظة، عائلة شعبان بأيّ من الشّكوك ولا باّتجاه التّحقيق.

إلاّ أنّه حينما تيقّنت الشّرطة من عدم تورّط شعبان بالعمليّة، عادت إلى بيته بعد يومين من الزّيارة الأولى. في هذه الزّيارة أخبرت الشّرطة عائلة شعبان بتفاصيل ما عثروت عليه في موقع الجريمة، فيما يخصّ شعبان. وحينها أدركت العائلة أنّ جهازين فقط عثر عليهما في السّيّارة، بينما جهاز تلفون ثالث – ساعة ذكيّة، لم يكن في السّيّارة ولا على جثمان ابنها، فأعلمت الشّرطة باختفاء السّاعة على الفور.

وفي أعقاب ذلك أدركت الشّرطة أنّ ملحم فرّ من تل-أبيب، بينما كان يرتدي ساعة-تلفون بإمكانها أنّ تدلّ على موقعه بكلّ دقّة. وهذا ما اتضّح من الفحص الذي قامت به، ليتبيّن أنّ ملحم بالفعل يتواجد شمال البلاد. وهو ما دفع وزير الأمن الدّاخليّ، غلعاد إردان، بتسريب معلومة للإذاعة الإسرائيليّة – ريشيت بيت – مفادها أنّ ملحم لا يتواجد بتل-أبيب. بعد يوم من هذا التّصريح، خرج المفتّش العامّ للشرطة الإسرائيليةّ، روني ألشيخ بتصريحات بأنّ ملحم غير متواجد في تل-أبيب.

وفي سياق متّصل، نشرت الأسبوع الماضي معلومات تفيد أنّ شابّتين تعرّفتا على ملحم حينما كان في طريقه إلى عرعرة، في الحافلة، واتّصلتا بالشّرطة، التي لم تعر إفادتهما أيّ شأن.

اقرأ أيضًا| محامو معتقلي عرعرة: اضطروا لمساعدة ملحم تحت التهديد

اقرأ أيضًا| نتائج التحقيق في قضية نشأت ملحم: تناقضات واضطرابات

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة