هل تدخل النكبة متحف "أرض إسرائيل"؟

هل تدخل النكبة متحف "أرض إسرائيل"؟
ملصق لمؤتمر جمعية "زوخروت" - 2013

تنكبّ جمعيّة 'زوخروت' الإسرائيليّة، هذه الأيّام للتحضير لعقد المؤتمر الدّوليّ الثّالث، والذي سيتناول موضوع 'تحقيق عودة اللاجئين الفلسطينيّين'، والذي من المفروض أن ينعقد في متحف 'أرض إسرائيل' في تل-أبيب، شهر آذار/مارس المقبل، ما يثير ردود أفعال ساخطة من غالبيّة المجتمع الإسرائيليّ، ومن جمعيّات اليمين على وجه الخصوص.

ومن أكثر الأمور التي أثارت حفيظة وسخط اليمين الإسرائيليّ، كان عنوان المؤتمر: 'كيف يمكننا أن نقول عودة بالعبريّة؟'، وأيضًا التّعليل الذي أضافوه على اختيار موقع المؤتمر، شمال تل-أبيب: 'المؤتمر الدّوليّ الثّالث لعودة اللاجئين الفلسطينيّين سينعقد على أراضي قرية الشّيخ مونس التي كانت هنا حتّى النّكبة'، كتب في بيان الدعوة للمؤتمر.

وقالت مديرة عامّة جمعيّة 'زوخروت'، ليئات روزنبرغ، 'بالذّات في واقعنا الرّاهن، بينما تتمّ مطاردة المؤسّسات الثّقافيّة والشّخصيّات الثّقافيّة، حيث يشعرون بتهديد جماهيريّ بشأن عقد مناسبات ويخافون من الأقوال السّياسيّة، تصرّ جمعيّة 'زوخروت' على إعلاء خطاب النّكبة وحقّ العودة للجمهور'.

وصرّحت روزنبرغ أنّ المؤتمر الدّوليّ الثّالث سينعقد بالفعل داخل متحف 'أرض إسرائيل'، شمال تل-أبيب، بينما سينعقد مهرجان '48 ملم' للأفلام التي تُعنى بالنّكبة، في سينماتك حيفا. وأضافت أنّ سينماتك حيفا 'رفض إبداء تعاون، فقمنا باستئجار قاعاته'.

وعلّق مدير عام متحف 'أرض إسرائيل'، إيلان كوهين، على المؤتمر الدّوليّ مفيدًا أنّ إدارة المتحف لا يمكنها أن تتدخّل بمضامين ما يعرض، فهذا ليس من صلاحيّاتها.

ويشار إلى أنّ حملات يمينيّة شرسة تشنّ مؤخّرًا على مجمل جمعيّات اليسار الإسرائيليّ، وعلى وجه الخصوص جمعيّتا 'بتسيلم' و 'نكسر الصّمت'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018