رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية: إيران تشجع عمليات الطعن

رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية: إيران تشجع عمليات الطعن

اعتبر رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)، هرتسي هليفي، أن إيران تشجع عمليات الطعن التي ينفذها شبان فلسطينيون، وزعم أن إسرائيل تحاول إعادة بناء غزة.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، عن هليفي قوله خلال مؤتمر منظمات يهودية أميركية عقد في القدس أمس، إنه 'نرى في الشهور الأخيرة أن إيران مستعدة لإعطاء المال لعائلات إرهابيين طعنوا إسرائيليين'، معتبرا أن 'الهدف هو تشجيع المزيد من عمليات الطعن'.  

وزعم هليفي 'أننا نحاول إعادة بناء غزة لأننا ندرك أنه ينبغي أن يكون لديهم (أي لدى الفلسطينيين) ما سيخسرونه. وننقل يوميا 900 شاحنة عملاقة إلى داخل القطاع محملة بالمواد، رغم علمنا أن قسما منها يذهب لبناء أنفاق وصواريخ'.

وقال هليفي إن هناك تهديد آخر على إسرائيل وصفه بـ'الإرهاب الصامت'، وأنه على غرار تدفق اللاجئين السوريين إلى أوروبا وتغيير السياسة العالمية جراء ذلك، فإن أمرا مشابها قد يحدث في إسرائيل 'فنحن نرى عشرات آلاف الأفراد من غزة والمناطق (أي الضفة الغربية) الذين قد ينتظمون صباح أحد الأيام والسير' باتجاه إسرائيل.

وتوقع هليفي أن إيران ستحترم الاتفاق النووي الذي أبرمته مع الدول الكبرى، وقال 'نحن نقدر أن الإيرانيين سيطبقون الاتفاق في السنوات القريبة، لكننا في أجهزة الاستخبارات نعلم أنه كان بالإمكان التوصل إلى اتفاق أفضل'.

اقرأ أيضًا| جيش الاحتلال يحاول تجميل صورته ويعترف بإخفاقه توقع العمليات

وشكك هليفي في إمكانية تهدئة الحرب في سوريا، واعتبر أن 'الوضع الأفضل الممكن في سوريا هو وجود مناطق معينة تكون هادئة لفترة محدود ولكن ليس اتفاق سلام شامل'.