ديختر: فلتبك ألف أم فلسطينية ولا أم إسرائيليّة

ديختر: فلتبك ألف أم فلسطينية ولا أم إسرائيليّة
من حواجز مستوطنات "غوش عتصيون" المقامة بالضّفّة الغربيّة

قال رئيس جهاز الأمن العامّ السّابق، وعضو الكنيست عن حزب الليكود حاليًّا، آفي ديختر، اليوم الأحد: 'لا يجب أن ننتظر أوقاتًا عصيبةً أكثر من أجل اتّخاذ خطوات أكثر صرامة. أنا لا أهاب من وضع صعوبات وتقييدات على المجتمع الفلسطينيّ. فلتبك ألف أم مخرّب لئلّا تبكي أم إسرائيليّة'.

وأتت تصريحات لديختر، خلال زيارة قام بها عصر اليوم إلى المجمّع الاستيطانيّ المقام على أراضي الضّفّة الغربيّة، 'غوش عتسيون'، التي استخفّت بمشاعر الفلسطينيّين تجاه شهدائهم، وذلك على خلفيّة تصريحات المذيع في إذاعة الجيش الإسرائيليّ (غالي تساهل)، رازي بركاي مؤخّرًا، والتي ساوت بين الثّكل الفلسطينيّ والإسرائيليّ، ما أقام الدّنيا ولم يقعدها في المجتمع الإسرائيليّ الذي احتجّ على مجرّد المقارنة.

وردّ مؤخّرًا مفتّش عامّ الشّرطة الإسرائيليّة، روني الشّيخ، على أقوال بركاي واصفًا الفلسطينيّين كمن يقدّسون الموت، مقارنًا إيّاهم بمن يقدّسون الحياة، أي الإسرائيليّين على حدّ تعبيره.

كما وعلّق في الآونة الأخيرة أيضًا، وزير الأمن الإسرائيليّ، موشيه يعالون على تصريحات بركاي قائلًا إنّه لا يوجد أيّ مكان لمجرّد المقارنة بين الثّكل الفلسطينيّ والإسرائيليّ، واصفًا الفلسطينيّين بالإرهابيّين الذين يقدّسون الموت.

وخلال زيارة ديختر لما يسمّى 'مجلس إقليميّ غوش عتصيون' التقى برئيسه، ديفيد بيرل، الذي قال: 'حتّى الفلسطينيّون يدركون أنّ غوش عتصيون هي خارج الجدال. في لقاءات كثيرة لي، في كافّة أنحاء العالم، كان هذا واضحًا طيلة الوقت'.

وأضاف: 'علينا ألّا ننجرّ للتكتيك. يحظر علينا أن نفقد الهدف، أن نفقد إستراتيجيّتنا. علينا أن نبادر العمل، وأن نتوصّل لحلّ'.

وعن القضيّة الدّيمغرافيّة صرّح ديختر: 'ليس من الواقعيّ أن نفكّر بمنح مواطنة لكلّ الفلسطينيّين. نحن باتّجاه موازنة بين المجتمعات المتواجدة بين النّهر والبحر. علينا أن نأخذ بعين الاعتبار، أنّه خلال هذا العام، ولأوّل مرّة، فإنّ الفلسطينيّين داخل إسرائيل يفوقون الفلسطينيّين في الشّتات عددًا'.

وقال بخصوص الانقسام الفلسطينيّ: 'علينا أن نكافح الوضع الحاليّ، الذي تتواجد فيه ثلاثة كيانات مختلفة: إسرائيل، السّلطة وغزّة. هذا خطأ فادح أن نعزل الضّفّة الغربيّة عن غزّة'.

اقرأ/ي أيضًا| كاتس يطالب بترحيل أسر منفذي العمليات

واختتم ديختر قائلًا إنّّ الإسرائيليّين يأخذون الفلسطينيّين بعين الحسبان، بينما لا يفعلون 'السّليم'، على حدّ تعبيره.