استطلاع: ثبات للمشتركة وتنامي قوة اليمين المتطرف

استطلاع: ثبات للمشتركة وتنامي قوة اليمين المتطرف
نتيناهو وبينيت

أظهر استطلاع للرأي ثبات تمثيل المشتركة وحصولها على ذات عدد المقاعد في الكنيست (13)، في حال تم إجراء الانتخابات اليوم، وزيادة في قوة اليمين الإسرائيلي المتطرف، رغم تراجع شعبية حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

وأكدت النتائج ميل المجتمع الإسرائيلي للأحزاب اليمينية والاستيطانية المتطرفة أكثر من السابق، خاصة مع ارتفاع شعبية حزب 'البيت اليهودي' الذي يتزعمه وزير التربية والتعليم الحالي، نفتالي بينيت، وحزب 'يسرائيل بيتينو' الذي يتزعمه أفيغدور ليبرمان.

وكان سؤال الاستطلاع الذي أجرته القناة الإسرائيلية الثانية، 'في حال عقدت الانتخابات اليوم، لمن ستصوت؟'، قد كشف تراجع شعبية الليكود وحصوله على 26 مقعد، أي أقل بأربع مقاعد من الدورة الحالية، لكنه يبقى صاحب أكبر تمثيل في الكنيست، وسيواجه صعوبة في تشكيل ائتلاف يبقيه حاكمًا، في حال لم يعقد تحالفات جديدة.

وكانت مفاجأة الاستطلاع حصول حزب 'ييش عتيد'، الذي يتزعمه يائير لابيد، على ثاني أكبر عدد من المقاعد، إذ حصل بحسب الاستطلاع على 19 مقعدًا، مرتفعًا ثمانية مقاعد عن الدورة الحالية، وهذه الزيادة هي الأكبر بين جميع الأحزاب المتنافسة على مقاعد الكنيست.

وأظهر الاستطلاع تراجعًا كبيرًا في شعبية 'المعسكر الصهيوني'، الذي يتزعمه يتسحاك هرتسوغ، إذ فقد ستة مقاعد من أصل 24 يملكها اليوم، وهذا أكبر تراجع يسجله حزب بين كل الأحزاب المشاركة في الاستطلاع.

وبقيت شعبية القائمة العربية المشتركة على حالها، إذ حصلت على 13 مقعدًا في الاستطلاع، هو نفس عدد المقاعد التي تملكها حاليًا، وكذلك حافظ حزب 'ميرتس' على قوته وحصل على 5 مقاعد في الاستطلاع، فيما تراجع تمثيل حزب 'كولانو' الذي يتزعمه وزير المالية الحالي، 'موشيه كحلون'، وحصل في الاستطلاع على سبعة مقاعد، مع العلم أنه يملك 10 مقاعد حاليًا.

وفي دليل على تنامي قوة اليمين الاستيطاني المتطرف في المجتمع الإسرائيلي، حقق حزب 'البيت اليهودي ارتفاعًا في عدد الأصوات، وحصل في الاستطلاع على 11 مقعدًا، أي أكثر بثلاثة مقاعد من التي يملكها اليوم، وكذلك ارتفع تمثيل حزب 'يسرائيل بيتينو' الذي يتزعمه ليبرمان بمقعدين، وحصل على ثمانية مقاعد في الاستطلاع.

وبقي تمثيل أحزاب الحريديم على حاله، لكن مع ارتفاع تمثيل 'يهدوت هتوراة' بمقعد على حساب حزب 'شاس'، الذي يتزعمه وزير الداخلية الحالي، أرييه درعي، إذ حصل الأول على سبعة مقاعد والثاني على ستة، في حين كان 'شاس' يملك سبعة مقاعد و'يهدوت هتوراة' ستة. 

اقرأ/ي أيضًا | سخنين: أمسية سياسية بمناسبة عام على القائمة المشتركة

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018