"ماحاش" يحقق بإعدام منفذ عملية جريح في يافا

"ماحاش" يحقق بإعدام منفذ عملية جريح في يافا

يحقق قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة التابع لوزارة القضاء الإسرائيلية (ماحاش) في شبهات حول إطلاق متطوع في الشرطة النار على الشاب الفلسطيني بشار مصالحة، الذي نفذ عملية الطعن في يافا، أمس، رغم أنه كان ملقى على الأرض جريحا ولا يشكل أي خطر.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية مساء اليوم، الأربعاء، أن 'ماحاش' حصل على شريط مصور يظهر فيه الاشتباه بأن الشرطي المتطوع أطلق النار على مصالحة الجريح وقتله.

ويظهر الشريط المصور بوضوح أن مصالحة لا يقوى على الحراك بعد إصابته، بينما بدأ أشخاص يتجمهرون من حوله، وكان يحرس مصالحة شرطي ومتطوع آخر في الشرطة. ويظهر الاثنان وهما يقفان ويشهران سلاحيهما الموجهان نحو مصالحة، الذي يُسمع في الشريط وهو يتكلم.

كذلك يظهر من الشريط المصور أن أشخاصا كانوا يشجعون أفراد الشرطة على إعدام مصالحة، ويقولون 'أطلق النار على رأسه، لا تخف، أطلق النار على رأسه، أنت ملك'. وبعد ذلك يُسمع صوت الشرطي يقول للمسؤولين عنه 'لقد حيّدته' بمعنى أنه شلّ حركته، بينما واصل المتجمهرون الصراخ بأن 'أطلق النار على رأسه'، وعندها سمع صوت إطلاق رصاصة واحدة على الأقل، يشتبه أن الشرطي المتطوع أطلقها، وأدت إلى مقتل مصالحة.

اقرأ/ي أيضًا | يافا: قتيل و 12 إصابة في عملية طعن

بعد ذلك يسمع صوت المتجمهرين يحيي المتطوع، فيما قال الشرطي 'يوسي، كفى إنه مستلقي ومحيّد، لماذا تطلق النار دون سبب'. وبعد ذلك يسمع صوت أحد المواطنين يطالب أفراد الشرطة بالتوقف عن إطلاق النار.  

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص