بلدية "كفار سابا" تزيل لافتة مناهضة للفصل العنصري بالمستشفيات

بلدية "كفار سابا" تزيل لافتة مناهضة للفصل العنصري بالمستشفيات
اللافتة التي أمرت بلدية "كفار سابا" بإزالتها

أقدمت بلديّة 'كفار سابا'، على إزالة لافتة علّقت إلى جانب مستشفى 'مئير' في المدينة، تناهض الفصل العنصريّ بين العربيّات واليهوديّات من الأمّهات في أقسام الولادة في المستشفيات الإسرائيليّة المختلفة، بعد أن كشف النّقاب عن الفصل العنصريّ مؤخّرًا.

وكُتب على اللافتة 'دكتور إيتان فيرتهايم، أوقف الفصل في أقسام الولادة'، بينما ظهرت كفّتا يدين لطفلين، موسومتان بلاصقة كُتب على كلّ واحدة اسم الطّفلة، عربيّة (رشا) ويهوديّة (نوعاه)، في إشارة للفصل بين الأمّهات على خلفيّة عنصريّة تفرّق بين الوالدات بحسب الانتماء القوميّ. وفيرتهايم هو مدير عامّ مستشفى 'مئير' في 'كفار سابا'.

وأمرت بلديّة 'كفار سابا' بإزالة اللافتة، بعد أقلّ من 24 ساعة على تعليقها، إذ أرسلت شركة الدّعاية المسؤولة عن اللافتات البلديّة الكبيرة، برسالة إلى منظمة 'ززيم'، المبادرة لحملة المناهضة للفصل العنصريّ بين العربيّات واليهوديّات في المستشفيات الإسرائيليّة، قالت فيه، إنّه 'وفي أعقاب توجّه بلديّة كفار سابا، نودّ إعلامكم أنّ اللافتة تمسّ بالجمهور، ولذلك نأمر بإزالتها على الفور'.

وأضافت شركة الدّعاية أنّ المبادرين 'مدعوّون لإيصال رسالة أخرى'، في إشارة لعدم رضا البلديّة عن مضمونها.

وقام مبادرو منظمة 'ززيم' بدفع آلاف الشواقل التي موّلت نصب اللافتة الكبيرة، في مكان مركزيّ في مدينة 'كفار سابا' (بمحاذاة مستشفى 'مئير') طيلة 20 يومًا. وتعتبر هذه اللافتة الأولى ضمن حملة بادرت إليها شركة 'ززيم' وضمّت إليها منظّمة 'أطبّاء لحقوق الإنسان'، ستعلّق خلالها لافتات بالقرب من مستشفيات إسرائيليّة أخرى. يشار إلى أنّه ستعلّق قريبًا لافتات أمام مشفيي 'شعاري تصيدق' و 'هداسا' في القدس.

وعقّبت المديرة العامّة لمنظمة 'ززيم'، رلوكا غانا، بقولها إنّ 'ردّ بلديّة كفار سابا لا يمسّ فقط، وبشكل خطير، بحريّة التّعبير الخاصّة بهؤلاء المواطنين، بل يمنح دعمًا لسياسة الفصل العنصريّ في المستشفيات، في الوقت الذي توسم اعتراضنا على أنّه إلحاق ضرر، بينما هي تقصينا عن الحيّز العامّ'.

وجاءت مبادرة منظمة 'ززيم' عبر كتابة عريضة وقّع عليها أكثر 2200 شخص اعترضوا على الفصل العنصريّ في المستشفيات الإسرائيليّة، وأرسلت لمدراء المستشفيات في إسرائيل.

أمّا تنظيم 'أطبّاء لحقوق الإنسان' فقد عقّب على رفض البلديّة بقوله  'بدلًا من الانضمام إلى دعواتنا، بلديّة كفار سابا تحاول إسكات النّقد. العنصريّة المتواجدة داخل إسرائيل ماثلة أيضًا في المنظومة الصّحيّة، وإسكاتها لن يخفيها بل سيعزّزها'.

وعلّقت بلديّة 'كفار سابا' على إزالتها اللافتة المناهضة للعنصريّة، بتصريحها أنّ الإزالة نبعت من منطلق أنّ المدينة، على حدّ تعبيرها، تتّسم بالمساواة والتّعايش، منكرة ظواهر العنصريّة المختلفة.

وجاء في العريضة التي أرسلت لمدراء المستشفيات الني تتبنّى نهج الفصل العنصريّ 'نطالبكم بوقف سياسة الفصل العنصريّ المتّبعة في أقسام الولادة في المراكز الطّبيّة تحت إدارتكم. طالما استمرّت هذه السّياسة، نفضّل التّوجّه لمراكز طبيّة أخرى ونوصي عائلاتنا ومعارفنا التّصرّف بالمثل، في حالات الولادة وحتى في حالات أخرى. إنّ الفصل بين الأمّهات الوالدات اليهوديّات والعربيّات ليس مخالفًا للقانون ولأنظمة وزارة الصّحّة فحسب، بل يلغي كلّ بصيص أمل للعيش معًا. نتوقّع منكم أن تعرضوا على من تمنحوا الحياة مستقبلًا أفضل'.

اقرأ/ي أيضًا | استطلاع: 41% من اليهود يؤيدون الفصل في المستشفيات

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018