هرتسوغ يدفع باتجاه الائتلاف الحكومي دون تحقيق أي إنجاز

هرتسوغ يدفع باتجاه الائتلاف الحكومي دون تحقيق أي إنجاز
من الأرشيف

قالت مصادر إسرائيلية اطلعت على لقاء جمع رئيس "الصهيوني"، يتسحاك هرتسوغ مع عضو الكنيست تسيبي ليفني، اليوم الثلاثاء، لإطلاعها على الاتصالات التي أجراها مع رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، حول الانضمام إلى الائتلاف الحكومي، إن هرتسوغ معني بالدفع باتجاه الدخول إلى الحكومة بيد أن العملية لم تنضج بعد.

وقالت المصادر إن "نتنياهو لم يمنح هرتسوغ أي إنجاز حقيقي، ففي حين أن الأخير يحاول الدخول إلا أنه يصطدم بالجدار".

وأضافت أنه سيتوجب على هرتسوغ أن يقرر، قريبا، إما أن يكتفي برزمة الحقائب الوزارية التي تعرض عليه أو وقف الاتصالات لكونها لا تمنحه أي إنجاز حقيقي على مستوى جدول أعمال الحكومة.

 في المقابل، قال مسؤول في الليكود إن هرتسوغ لم يجب بالإيجاب بعد. كما أصدر الليكود بيانا، مساء اليوم، نفى فيه التوصل إلى اتفاق بشأن انضمام هرتسوغ للحكومة.

وينفي مقربون من هرتسوغ ذلك، ويقولون إنه لا يوجد اتفاق، ولا يوجد مفاوضات، بل هناك اتصال غير متواصل دون تحقيق أي تقدم.

وجاء أن ليفني، التي تعارض الانضمام للحكومة، أبلغت هرتسوغ أن دخوله إلى الائتلاف الحكومة يعني تفكيك "المعسكر الصهيوني"، لأنها كتلة "هتنوعاه/ الحركة" لن تنضم لهذه الخطوة.

كما من المتوقع أن يواجه هرتسوغ معارضة جدية من قبل أعضاء الكنيست من حزب "العمل"، حيث يعارض ذلك كل من شيلي يحيموفيتش وعمير بيرتس وميراف مخائيلي وأرئيل مرغليت، كما يتوقع أن يواجه معارضة من قبل الناشطين الميدانيين للحزب.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018