حقائب وزارية في انتظار "المعسكر الصهيوني"

حقائب وزارية في انتظار "المعسكر الصهيوني"
نتنياهو وهرتسوغ في الكنيست، قبل عام (رويترز)

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال جلسة وزراء الليكود اليوم الأحد، أن الحقائب الوزارية الشاغرة لن يتولاها أحد حاليًا، لأن احتمال انضمام 'المعسكر الصهيوني' للائتلاف الحكومي لم يتبدد بعد.

وقال نتنياهو لوزراء الليكود 'في البداية سنهتم بإنهاء الاتفاق الائتلافي مع 'يسرائيل بيتينو'، ومن ثم سنهتم بالحقائب الوزارية الشاغرة، حاليًا أفضل إبقائهم على هذه الحالة لاعتقادي بأن احتمال انضمام المعسكر الصهيوني للائتلاف الحكومي لا زال واردًا'.

وبعد جلسة وزراء الليكود، عقدت جلسة الحكومة الأسبوعية الأولى بعد استقالة وزير الأمن موشيه يعالون، وتوقعات تعيين أفيغدور ليبرمان مكانه، وستناقش الحكومة الإسرائيلية عدة مواضيع، منها تعيين داني دايان قنصلًا في نيويورك وتعديل خطة الغاز، وكذلك وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الائتلافي مع 'يسرائيل بيتينو'.

وخلال المفاوضات الائتلافية، طرح ليبرمان العديد من المطالب، منها إعدام الأسرى المدانين بتنفيذ عمليات، وهو ما لم توافق عليه حكومة نتنياهو بشكل كامل، واقترحت تعديله و'تخفيفه'، ووضعت إمكانية سن قانون يسهل على قضاة المحاكم العسكرية إصدار أحكام إعدام بحق الأسرى.

ومن المرجح أن يضمن الاتفاق الائتلافي حقيبتين وزاريتين لـ'يرائيل بيتينو'، هما الأمن والهجرة والاستيعاب، أي أنه سيتم تعيين وزيرين من خمسة أعضاء كنيست المنضمين حديثًا، كذلك طلب ليبرمان منصب نائب رئيس الكنيست ورئاسة إحدى اللجان، ما يمكن أن يؤدي إلى تغييرات في تولي الحقائب الوزارية الحالية.

اقرأ/ي أيضًا | ليفني تدعو لتشكيل كتلة "مركز يسار" لمواجهة نتنياهو وائتلافه

وقد تسبب التغييرات الوزارية بعض التعقيدات لنتنياهو، إذ من المتوقع أن يطالب 'البيت اليهودي' بحقيبة الخارجية، او حقيبة 'دسمة' أخرى، التي ينوي نتنياهو حاليًا إبقاءها شاغرة لعرضها على 'المعسكر الصهيوني' لضمه للحكومة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018