الحكومة الإسرائيلية ستدفع قوانين عنصرية بدورة الكنيست الصيفية

الحكومة الإسرائيلية ستدفع قوانين عنصرية بدورة الكنيست الصيفية
إخراج النائب زحالقة من الهيئة العامة للكنيست بالدورة السابقة (رويترز)

تبدأ اليوم، الاثنين، الدورة الصيفية للكنيست، في ظل التغيرات السياسية إثر توقعات بتوسيع الائتلاف الحكومي وضم حزب 'يسرائيل بيتينو' برئاسة أفيغدور ليبرمان، إلى الائتلاف، الذي سيسند إلى 66 عضو كنيست بدلا 61 لدى إغلاق الدورة الشتوية.

وستفتتح الدورة الصيفية بخطاب يلقيه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يليه خطاب لرئيس المعارضة، ورئيس كتلة 'المعسكر الصهيوني'، يتسحاق هرتسوغ.

ويتوقع أن يسهل انضمام حزب ليبرمان إلى الائتلاف سن مشاريع قوانين عنصرية ومعادية للديمقراطية، بينها مشروع قانون إقصاء النواب العرب ومشروع قانون ملاحقة المنظمات الحقوقية الإسرائيلية، لكن الاهتمام سينصب أيضا على تمرير الموازنة العامة للعامين الحالي والمقبل.

ويذكر أن الائتلاف الحكومي بادر إلى طرح مشروع قانون إقصاء النواب العرب، وتمت المصادقة عليه بالقراءة الأولى، في أعقاب لقاء نواب التجمع في القائمة المشتركة مع عائلات في القدس الشرقية استشهد أبناؤها ويحتجز الاحتلال الإسرائيلي جثامينهم.  

وكانت الحكومة واجهت صعوبات في سن مشاريع قوانين خلال دورة الكنيست السابقة بسبب تمرد أعضاء كنيست من حزب الليكود الحاكم.

اقرأ/ي أيضًا| قانون الإعدام للفلسطينيين فقط

وستسعى الحكومة إلى سن 'قانون في-15' وغايته تقييد نشاط منظمات خلال حملات انتخابية وإخضاعها لقانون الأحزاب. ويأتي هذا القانون في أعقاب نشاط منظمة 'في-15' لدعم 'المعسكر الصهيوني' وإيصال هرتسوغ إلى رئاسة الحكومة.  

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص