محامو الجندي القاتل: لم يحاكم جنود أعدموا فلسطينيين بالماضي

محامو الجندي القاتل: لم يحاكم جنود أعدموا فلسطينيين بالماضي
الجندي القاتل (أ.ف.ب)

اعتبر محامو الجندي القاتل، إليئور أزاريا، الذي أعدم الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف في الخليل، أن محاكمة موكلهم تنطوي على تمييز ضده، وأشاروا إلى أنه حدث في الماضي أن أعدم جنود وأفراد شرطة فلسطينيين جرحى ولم يتم تقديمهم للمحاكمة.

وقال محامو الجندي القاتل خلال جلسة المحكمة العسكرية، أمس الاثنين، إنه في الحالات السابقة اكتفت سلطات تطبيق القانون الإسرائيلية بالتوبيخ فقط، ولذلك اعتبروا أن محاكمة أزاريا هو تمييز ضد موكلهم.

وأشار المحامون إلى إطلاق قائد 'لواء بنيامين'، أي منطقة رام الله وشمال القدس المحتلة، العقيد يسرائيل شومر، النار على شاب فلسطيني في ال17 من عمره بادعاء إلقائه حجرا، ما أدى إلى استشهاده.

وأشار المحامون أيضا إلى قيام متطوع في الشرطة بإعدام فلسطيني جريح، بعدما نفذ عملية طعن، في يافا وبينما كان ممدا على الأرض.

وأضاف المحامون أنه في هاتين الحالتين لم تتم محاكمة مطلقي النار، واعتبروا أن تقديم لائحة اتهام ضد موكلهم هو أمر 'مرفوض' وهو تطبيق قانون بصورة انتقائية.

ورد المدعي العسكري، نداف فايسمان، بأن الحالات التي تحدث عنها المحامون ليست مشابهة لحالة الجندي القاتل، وأن حالة أزاريا واضحة وتتطلب محاكمة.

ويشار إلى أنه على الرغم من توثيق مصور للجريمتين اللتين ذكرهما محامو الدفاع، إلى أن التوثيق المصور والواضح للغاية لإعدام الشريف كان كاملا، وعلى ما يبدو أن انتشار هذا الشريط المصور في البلاد والعالم هو الذي دفع سلطات الاحتلال إلى محاكمته.

وقال المرشح لتولي منصب وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إنه 'ينبغي تمكين الجهاز من العمل من دون عائق، وسنقبل أي قرار. وأزعحني أنه جرى تحديد استنتاجات قبل أن تصدر المحكمة قرارها' مشيرا بذلك إلى استنكار قادة الجيش ووزير الأمن المستقيل، موشيه يعالون، سلوك الجندي القاتل.

ويذكر أن ليبرمان كان قد حضر الشهر الماضي جلسة محاكمة الجندي القاتل للتعبير عن دعمه له.    

اقرأ/ي أيضًا| المحكمة العسكرية تغير هيئة قضاة الجندي القاتل أزريا