ليبرمان يمتدح خطاب السيسي ويعتبره فرصة تاريخية

ليبرمان يمتدح خطاب السيسي ويعتبره فرصة تاريخية
نتنساهو وليبرمان في المرتمر الصحافي (أ.ف.ب)

امتدح وزير الأمن الإسرائيلي الجديد، أفيغدور ليبرمان، خطاب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، واعتبره فرصة تاريخية لتحقيق 'السلام'، قائلًا إنه يؤيد حل الدولتين.

وجاءت أقوال ليبرمان في المؤتمر الصحافي الذي عقده مع رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بعد أدائه قسم الولاء واستلام منصبه الجديد، وصرّح خلاله أن 'على إسرائيل أن تقبل مبادرة السيسي'، وتابع إنه يرى بالمبادرة العربية 'العديد من المركبات الإيجابية التي تفتح مجالًا لإجراء محادثات جدية مع دول الجوار'.

وزعم نتنياهو خلال المؤتمر الصحافي إنه 'ملتزم بتحقيق السلام مع جيراننا الفلسطينيين ومع كل جيراننا. إن مبادرة السلام العربية تحتوي على نقاط إيجابية قد تسهم في ترميم المفاوضات البناءة مع الفلسطينيين. نحن مستعدون لبدء مفاوضات مع الدول العربية على حتلنة هذه المبادرة بشكل يعكس التغيرات الدراماتيكية التي حدثت في المنطقة منذ 2002 ولكن عليها أن تحتفظ بالغاية المتفق عليها وهي دولتان لشعبان، ومن أجل تحقيق هذا الغرض نرحب بالكلمة الأخيرة التي ألقاها الرئيس المصري السيسي وباقتراحه لدفع السلام والاستقرار في المنطقة'.

ويحاول نتنياهو في كل مناسبة إلقاء اللوم على الفلسطينيين في تجميد المفاوضات التي عرقلها بشكل ممنهج، وأنه مستعد للتفاوض بدون شروط مسبقة، لكنه يضع شرطًا أساسيًا، هو أن تعترف السلطة الفلسطينية بإسرائيل.

ويحاول نتنياهو استغلال مبادرة الجنرال عبد الفتاح السيسي لإجهاض المبادرة الفرنسية التي أحرجته أوروبيا ودوليًا، واتخاذ المبادرة المصرية بديلًا، على أمل أن يستطيع فرض إملاءاتها على بعض أطرافها. 

اقرأ/ي أيضًا | التطبيع مقابل المفاوضات؟