خبير إسرائيلي: لم يجرِ تدخل تقني بشريط إعدام الشريف

خبير إسرائيلي: لم يجرِ تدخل تقني بشريط إعدام الشريف

أكد خبير تشخيص جنائي أمام المحكمة العسكرية الإسرائيلية التي تجري فيها محاكمة الجندي القاتل، إليئور أزاريا، اليوم الأربعاء، على أنه لم تُجر عملية مونتاج، أي تدخل تقني، في الشريط المصور الذي يوثق إعدام الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف في مدينة الخليل في آذار الماضي.

وفي رده على سؤال القاضي العسكري كرمل وهبي، شدد خبير التشخيص الجنائي، رون غور إل، أن 'أي تدخل في الشريط المصور يترك أثرا. وأحيانا يكون ضئيلا وأحيانا يكون واضحا جدا. وهنا، في جميع المواد، مع التشديد على شريحة ذاكرته، أوليت أهمية قصوى للمادة الأصلية، ولم أجد أي إشارة تدل على أنه جرى التدخل في المضمون. ولو كان هناك تدخل تقني لرأيت ذلك'.

وكان أحد المزاعم التي تم طرحها في أعقاب الكشف عن جريمة إعدام الجندي أنه تم إجراء عملية مونتاج للشريط المصور.

وأكد غور إل على أن السكين التي جرى الادعاء بأن الشهيد الشريف استخدمها لتنفيذ عملية طعن، تحركت عدة مرات. وكان شريط مصور وثق قيام مستوطنين بتقريب السكين من جثة الشريف.

وأدلى المتطوع في منظمة 'بتسيلم' والذي وثق بشريط مصور إعدام الشريف، بسام أبو شمسية، بشهادة أمام المحكمة العسكرية اليوم. وكان محامي أزاريا قد زعم أن شمسية لم يتواجد صدفة في موقع عملية الإعدام، وأن أزاريا وضابطا كانا قد اعتقلا نجل أبو شمسية في بداية شباط الماضي.

إلا أن شمسية أكد أمام المحكمة أن 'ابني اعتقل، لكني لا أعرف من اعتقله. وقد اتهموه بأمور وأخذوه إلى الشرطة وتم إطلاق سراحه. ولو كانت هناك شبهات ضد ابني لحاكموه'.

وحضر أبو شمسية إلى المحكمة اليوم تحت حراسة مشددة من جانب أفراد حرس الحدود، في أعقاب تهديدات عليه.

اقرأ/ي أيضًا | مصور إعدام الشريف يروي شهادته في المحكمة

ويذكر أن منظمة 'بتسيلم' أعلنت أمس أن زميل الشهيد الشريف في الحدث نفسه رمزي قصراوي قد استشهد في أعقاب إطلاق أحد جنود الاحتلال النار على رأسه بعد أن أصيب بجروح ولم يقو على الحراك. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018