الشرطة ترجح إصابة إحدى القتيلات بتل أبيب بسكتة قلبية

الشرطة ترجح إصابة إحدى القتيلات بتل أبيب بسكتة قلبية
إيلانا نفعا

أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية، الليلة الماضية، قرارا بعدم السماح بتشريح جثة إيلانا نفعا، التي قُتلت، سوية مع ثلاثة إسرائيليين آخرين، خلال عملية إطلاق النار في مركز 'سارونا' التجاري بوسط تل أبيب، أول من أمس الأربعاء. لكن لم يُعثر على جثة نفعا أية علامات على إصابتها بأعيرة نارية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم، الجمعة، أن قرار المحكمة العليا جاء في ختام النظر في التماس قدمته الشرطة الإسرائيلية وطالبت فيه بتشريح جثة نفعا، لكن عائلة القتيلة رفضت إجراء تشريح للجثة.  

  

وقال موقع 'واللا' الالكتروني، اليوم، إنه ليس واضحا حتى الآن ما إذا كان مقتل نفعا نابع من النيران التي أطلقها منفذا عملية تل أبيب أم من أسباب أخرى، مشيرا إلى أن تحديد سبب مقتلها سيؤثر على محاكمة منفذيْ العملية.

والجدير بالذكر أن أفراد شرطة وحراس أطلقوا النار في مركز 'سارونا' خلال العملية، وأسفر ذلك عن إصابة أحد منفذيْ العملية بجروح خطيرة، ويرقد حاليا في مستشفى 'إيخيلوف' في تل أبيب.

لكن القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي أفادت بأنه لا توجد علامات إصابة بأعيرة نارية على جثة نفعا، ولذلك فإن الاعتقاد السائد لدى الشرطة هو أنها لم تقتل بسبب إصابتها برصاص وإنما بسبب إصابتها بسكتة قلبية.

اقرأ/ي أيضًا | تل أبيب: 4 قتلى وإصابة 8 بعملية إطلاق نار

وكان من المقرر دفن نفعا بمقبرة في تل أبيب أمس، لكن بسبب الخلاف حول سبب مقتلها تم تأجيل الدفن. ويشار إلى زوج نفعا يعمل شرطيا.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"