معركة السلطان يعقوب: نتنياهو خدع عائلات جنود مفقودين

معركة السلطان يعقوب: نتنياهو خدع عائلات جنود مفقودين

أكد خبير دبابات إسرائيلي أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، خدع عائلات ثلاثة جنود إسرائيليين مفقودين منذ 34 عاما، في أعقاب معركة السلطان يعقوب خلال حرب لبنان الأولى.

وكان نتنياهو قد تفاخر قبل وخلال وبعد زيارته إلى موسكو، الأسبوع الماضي، بأن يحضر من روسيا دبابة تواجد فيها الجنود الثلاثة المفقودين من المعركة بين الجيش الإسرائيلي والجيش السوري، التي جرت في 11 حزيران العام 1982، بعد أيام من بدء الاجتياح الإسرائيلي للبنان.

وشارك نتنياهو في مراسم احتفالية تسلم فيها من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، دبابة إسرائيلية، كان محتجزة في سورية. وكتب نتنياهو في صفحته في 'فيسبوك' أن 'زوجتى سارة وأنا شاركنا في مراسم مؤثرة لاستعادة الدبابة التي سقطت في الأسر السوري خلال معركة السلطان يعقوب أثناء حرب لبنان الأولى'.   

وادعى نتنياهو أن 'هذه الدبابة هي الدليل الوحيد على جنودنا المفقودين من تلك المعركة، وهم زخاريا باومل وتسفي فلدمان ويعودا كاتس... وطوال 34 عاما لا يوجد قبر يسمح للعائلات بزيارته، والآن ستكون لديهم هذه الدبابة، أثر من معركة السلطان يعقوب، بإمكانهم زيارته في إسرائيل ولمسه ولمس ذكرى أبنائهم'.

لكن صحيفة 'يديعوت أحرونوت' اليوم، الجمعة، نقلت عن هبير الدبابات الإسرائيلي، المقدم في الاحتياط ميخائيل ماس، تأكيده أن الدبابة التي سلمتها روسيا ووصلت إلى إسرائيل الأسبوع الماضي، ليست الدبابة التي تواجد فيها الجنود المفقودين الثلاثة.  

وقال ماس إن 'هذه ليست دبابة المفقودين. وما تم إعادتها هي دبابة كاملة. وهذه الدبابة سقطت بأسر السوريين وهذا أكيد، لكن لا توجد علامات عليها بأن أصيب أشخاصا كانوا بداخلها. وعندما قال نتنياهو إنه ليس لدى العائلات قبرا فإنه أخطأ مرتين. أولا هذه ليست دبابة المفقودين، وثانيا هم مفقودون وليسوا شهداء'. وأشار أيضا إلى أن أرقام الدبابات التي تواجد فيها الجنود المفقودين الثلاثة مختلفة عن رقم الدبابة التي تم جلبها من روسيا الأسبوع الماضي. وأضاف أن إحدى الدبابات أصيبت بالمعركة واحترقت. 'وواضح أن ليس مهما للروس أية دبابة يسلكون، ونتنياهو قام بالخداع'.

اقرأ/ي أيضًا | نتنياهو اعتزم دعوة والدي الجندي القاتل لبيته

 وكان الجيش الإسرائيلي أعلن منذ 18 عاما أن الدبابة في متحف روسي، التي جلبت لإسرائيل، ليست إحدى الدبابات التي تواجد فيها الجنود المفقودين، وأن الجنود الذين تواجدوا فيها أحياء وموجودون في إسرائيل.

وأثار كشف هذه الخدعة غضب عائلات الجنود المفقودين. لكن مصادر في مكتب نتنياهو قالت إن 'إسرائيل لم تدع في أية مرحلة أن الحديث يدور عن دبابة المفقودين'.