اختفاء أطفال أشكناز: حالات توائم وفي سنوات مبكرة نسبيا

اختفاء أطفال أشكناز: حالات توائم وفي سنوات مبكرة نسبيا

لا يزال يرتفع عدد العائلات الإسرائيلية التي تتحدث عن اختفاء أحد أبنائها في أعقاب نشر تقرير عن اختفاء أطفال أشكناز بعد ولادتهم في مستشفيات البلاد.

وبعد التمعن في شهادات إسرائيليين توجهوا لصحيفة 'هآرتس' التي نشرت التقرير، وزاد عددهم عن مائة، يتضح أنها تتميز بأمرين: الأول هو السنوات المبكرة نسبيا والتي حصل فيها قسم من عمليات الاختفاء، في حين أن غالبية التقارير السابقة كانت تشير إلى أن عمليات الاختفاء حصلت في السنوات الأولى بعد قيام دولة إسرائيل، بين السنوات 1948 وحتى منتصف سنوات الخمسينيات، حيث أن هناك تقارير تشير إلى حوادث اختفاء في ظروف مماثلة في سنوات الأربعينيات وحتى في سنوات الثلاثينيات.

أما الأمر الثاني فهو نسبة التقارير عن التوائم الذين اختفى أحدهما بعد الولادة، حيث ورد صحيفة 'هآرتس' تقارير عن نحو 15 عائلة أشكنازية اختفى فيها أحد التوائم.

ويتناول التقرير الذي نشرته الصحيفة في موقعها على الشبكة اليوم جملة من الحوادث المماثلة التي اختفى فيها أحد التوائم، وقيل للوالدة إن التوأم الثاني قد توفي، دون أن تحصل على شهادة وفاة، أو يعرف مكان الدفن أو يتم التحقيق من مكان الدفن.

اقرأ/ي أيضًا | ظاهرة اختفاء أطفال أشكناز بالمستشفيات أوسع مما يُعتقد

تجدر الإشارة إلى أن اختفاء التوائم كان قد تم توثيقها في وسط أطفال اليمن الذين اختفوا، حيث كشف تقرير للجنة تحقيق رسمية نشر في العام 2001 أن هناك توثيقا لـ18 حالة اختفى فيها أحد زوجي التوائم.