دورات إرهابية بالمستوطنات: جريمة دوما مثالا

دورات إرهابية بالمستوطنات: جريمة دوما مثالا
تدريبات بدورة "ليهافا" (الصورة من موقع "واينت")

نظمت حركة 'ليهافا' الإسرائيلية الإرهابية دورات لشبان في المستوطنات ينضوون تحت تنظيم 'شبيبة التلال' الإرهابي، الذين ينفذون اعتداءات ضد الفلسطينيين وأملاكهم ومقدساتهم.

وذكرت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' اليوم، الثلاثاء، أن هذه الدورات تشمل تدريبات على الاعتداء على الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس وتعلم اللغة العربية والقيام بعمليات مراقبة، إضافة إلى محاضرات حول التصرف أثناء تحقيقات الشرطة وجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) في حال اعتقالهم.

وتستمر كل واحدة من هذه الدورات لثلاثة أيام، يبيت خلالها الشبان، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 14 – 22 عاما، في موقع الدورة، في جنوب جبل الخليل.

وقالت الصحيفة إن 'شبيبة التلال' يتدربون في البداية على ضرب وسادات، وبعد ذلك يتدربون بشكل فعلي الواحد مقابل الآخر على اللكم والركل وإسقاط الخصم على الأرض وما إلى ذلك.

غوبشطاين أمام المتدربين (الصورة من 'واينت')

ويشمل جزء من الدورة التحدث بالعربية، بحيث يزود رئيس منظمة 'ليهافا'، بنتسي غوبشطاين، مضامين الكلمات بالعربية التي ينبغي استخدامها. وتزعم 'ليهافا' أنها حركة تسعى إلى منع اختلاط بين شبان عرب وشابات يهوديات.  

وقال غوبشطاين إن 'الهدف في النهاية هو إقامة دورة تحضيرية ما قبل عسكرية وتشجيع الشبان على القيام بخدمة مفيدة من أجل الجمهور وضد الانصهار ومن أجل محبة البلاد'.

وقال أحد المشاركين في الدورة إنه 'يعلموننا كيف نتوجه إلى العربي الذي يخرج مع يهودية. وأنا أعرف أن أقول له بالعربية: ’أعطني رقم (هاتف) أختك’، والتوضيح له أن يوقف علاقته مع الشابة اليهودية'.

ويرشد الناشط اليميني إيتمار بن غفير، وهو محامي، 'شبيبة التلال' على كيفية 'الصمود' خلال التحقيق لدى الشرطة، بينما يرشد ناشط يميني متطرف آخر، نوعام فيدرمان، الشبان حول كيفية التعامل مع تحقيقات الشاباك، ويشير إلى أن التحقيقات في الشاباك أصعب بكثير من التحقيقات لدى الشرطة.

واعتبر فيدرمان أن هذه الإرشادات هدفها عدم تمكن محققي الشاباك من استخراج معلومات من المشتبهين بارتكاب جرائم إرهابية بحق الفلسطينيين مثلما حدث مع مشتبه بارتكاب الجريمة الإرهابية بحق عائلة دوابشة في قرية دوما، والتي أسفرت عن استشهاد والدين وابنهما الرضيع وإصابة ابن آخر بحروق خطيرة إثر إحراق منزل العائلة.

اقرأ/ي أيضًا | جيش الاحتلال يجند إرهابيي "شبيبة التلال"

ونقلت الصحيفة عن فيدرمان قوله للمتدربين إنه 'في إطار تحقيقات دوما كنا نعلم أن هناك شابا سيتم اعتقاله، وهو صرح أمامي بأنه لن يتحدث مع محققي الشاباك ولو حتى بكلمة واحدة صغيرة. وبعد يومين تم اعتقاله، وبعد أيام من التحقيق في المعتقل قال كل شيء لديه'. وأردف مخاطبا 'شبيبة التلال' أنه 'لذلك يجب أن تضع لنفسك سقفا يكون بإمكانك أن تصمد فيه'.

اقرأ/ي أيضًا | رئيس منظمة إرهابية يهودية: "بالتأكيد أؤيد حرق كنائس"