حيفا: إبعاد ناشطين في الليكود هددا بـ"تفجير" حفل نفار

حيفا: إبعاد ناشطين في الليكود هددا بـ"تفجير" حفل نفار
تامر نفار (فيسبوك)

حققت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الإثنين، مع ناشطَين اثنين في حزب الليكود هدّدا على صفحتهما في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بـ'تفجير' حفل مغنّي الراب العربي، تامر نفار، الذي سيقام غدًا، الثلاثاء.

والناشطان هما: المساعد البرلماني لنائبة رئيس الكنيست عضو حزب الليكود، نافا بوكير، ويدعى أوشر طقاطش، وسكرتير 'خلية' الليكود في جامعة حيفا، دانيال سيغلوف.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامّة إن الشرطة سلّمت الناشطين أمر إبعاد عن مكان الحفل.

وفي أعقاب توجه ريغف، أعلنت بلدية حيفا عن تقصير مدة حفل نفار وأنه قد لا يظهر في الحفل. من جانبه، أعلن نفار أنه لا يعتزم إلغاء حفله في إطار المهرجان الجماهيري نافيه يوسف، الذي يجري في موازاة مهرجان السينما الدولي في حيفا.

وكتب نفار في منشور فى صفحته في موقع 'فيسبوك' أنه 'أسمع فجأة في وسائل الإعلام أن بلدية حيفا أعلنت أني على ما يبدو سألغي حفلتي. وأنا أدرك أن بلدية حيفا تتعرض لضغوط وزيرة الثقافة وفرقتها العنصرية، وتأمل بأن ألغي، لكن ليس لدي أي نية لتمكينهم من إسكاتي وأنا بانتظار اللقاء معكم جميعا يوم الثلاثاء في حيفا'. 

يشار إلى أن دعوة ريغف البلدية إلى إلغاء حفل نفار تأتي بعد أسبوع من تهديد فرعي حزب الليكود في حيفا وجامعة حيفا، عبر 'فيسبوك'، للبلدية بأنه إذا لم يتم إلغاء حفل نفار فإنهم يخططون إلى 'تفجير' الحفل.

وقالت صحيفة 'هآرتس' على موقعها الالكتروني، إن بلدية حيفا أعلنت بداية أنها سترجئ حفل نفار إلى ساعة متأخرة، وبعد ذلك تراجعت عن أقوالها هذه أمام مسؤولين في المهرجان.

اقرأ/ي أيضًا | بلدية حيفا تدرس إلغاء حفل نفار بطلب من ريغف

ويذكر أن ريغف، بهوسها العنصري، غادرت حفل توزيع جوائز الشهر الماضي، بعد أن قدم نفار والفنان الإسرائيل يوسي تساباري، مقطعا تضمن أبياتا قصيرة من قصيدة 'سجل أنا عربي' للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش. وبعد دقائق عادت ريغف إلى القاعة وسط احتجاجات العديد من الحضور الذين انسحبوا من القاعة احتجاجا على سلوك ريغف.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018