"الاختلاف مع نتنياهو غير مشروع.. قد يقتل أحد ما"

"الاختلاف مع نتنياهو غير مشروع.. قد يقتل أحد ما"

هاجم المدير العام للقناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية، آفي فايس، صباح اليوم الإثنين، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، واعتبر أنه بات من غير المشروع أن يفكر أحد بشكل مخالف لرئيس الحكومة، محذرا من إمكانية وقوع جريمة قتل نتيجة لذلك.

وادعى أن تحفيز المنافسة في سوق الإعلام، من خلال فصل القناة الثانية إلى قناتين منفصلتين، هو بمثابة غطاء لتدمير القنوات التجارية.

وقال فايس، في 'مؤتمر إيلات للصحافة' إن الأمر الملح بالنسبة لنتنياهو وأعوانه هو إبقاء 'أرض محروقة' بحيث يكون من السهل التنافس لمجموعة شلدون إدلسون المنافسة.  

وأضاف أن الهدف أولا هو القناة الثانية، وبعد ذلك تصفية القناة العاشرة.

جاءت أقوال فايس بعد ادعاءات عضو الكنيست يوآف كيش (الليكود)، في المؤتمر، أن فصل القناة الثانية هو أمر جيد للمنافسة، ويغني السوق بمنصات ذات طابع أيديولوجي متنوع.

وردا على أقواله، طالبه فايس بأن يقول الحقيقة، و'أنهم يريدون إعلاما خاصا بهم'، مضيفا أنه لو كانت القناة الثانية تكيل المديح لنتنياهو لما حصل هذا النقاش أصلا.

من جهتها قالت عضو الكنيست شيلي يحيموفيتش (المعسكر الصهيوني) إن إصرار رئيس الحكومة على إشغال منصب وزير الاتصالات ينعكس على كل شيء، وحتى على البث العام وحتى التجاري.

وأضافت أنه للمرة الأولى منذ قيام الدولة يحاول رئيس الحكومة التحكم بشكل شخصي وفردي بوسائل الإعلام، ويريد إعلاما خاضعا له.

وبحسب فايس فإن الهتافات ضد أمنون أبراموفيتش خارج قاعة محاكمة الجندي القاتل إليئور أزريا  جاءت من طرف رئيس الحكومة. وأضاف أنه 'من غير المشروع أن يفكر أحد بشكل مخالف لرئيس الحكومة.. أعتقد أنه سيحصل أمر خطير جدا هنا. قد يقتل أحدهم.. نحن نقوم بتخليص صحافيين مع حراس وشرطة'.

اقرأ/ي أيضًا | هوس نتنياهو بتطويع الإعلام

من جهته ادعى كيش أنه أدان السلوك الهمجي تجاه أبراموفتيش، وأنه توجه إلى وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، بطلب وقف هذه الظاهرة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018