نتنياهو مهتم بالتحريض وليس بالحرائق

نتنياهو مهتم بالتحريض وليس بالحرائق

واصل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، قيادة التحريض العنصري ضد العرب على خلفية الحرائق التي اشتعلت في البلاد، معتبرا أن 'من يحاول حرق دولة إسرائيل سيعاقب بشدة'. لكن نتنياهو بدا كمن لا يأبه بمواجهة الحرائق وقال إن الطقس الجاف سيستمر الأسبوع المقبل وأنه 'لا نعرف متى سينتهي لكننا نستعد لمواجهة كافة الاحتمالات'.

وأضاف نتنياهو، الذي تحدث بمؤتمر صحفي في قاعدة سلاح الجو ف حتصور، 'أننا نحسم الحرب ونستخلص الدروس حول كيفية الاستمرار. وعندما تصل (الطائرة العملاقة الأميركية لإخماد الحرائق) السوبرتانكر سنجري مداولات مع الطيارين الأميركيين حول عمليات مانعة. والشرطة تعمل ساعات إضافية والتعليمات تقضي بمحاكمة كل من أشعل حريقا ليكونوا عبرة'.

وقال وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، خلال المؤتمر الصحفي نفسه، أنه أوعز بتفعيل اتفاق التعاون مع منظمة إطفاء أميركية، وفي إطار ذلك هناك عشرات رجال الإطفاء الأميركيين في طريقهم إلى إسرائيل.

يشار إلى أن إسرائيل استنجدت بالعديد من الدول، بينها روسيا وكرواتيا واليونان ومصر والأردن وكذلك السلطة الفلسطينية، للمساعدة في إطفاء الحرائق في البلاد، كما طلب نتنياهو إحضار 'سوبرتانكر'، علما أن مسؤولين في خدمة الإطفاء أكدوا عدم وجود حاجة لمجيء هذه الطائرة. لكن يبدو أن نتنياهو أراد تهويل الوضع.

بدوره واصل إردان التحريض ضد العرب، معلنا اعتقال 14 مشتبها بإشعال حرائق حتى الآن. وعلى ضوء التحريض الذي يوجهه نتنياهو، قال نائب المفتش العام للشرطة، زوهار دفير، إنه يجري التحقيق في الحرائق في حيفا على أنها إشعال حرائق متعمد.

وقال المفتش العام للشرطة، روني ألشيخ، في رسالة بعثها اليوم إلى أفراد الشرطة أنه 'يبدو أنه ما زال أمامنا أياما صعبة، بسبب الأحوال الجوية وإدراك منفذي اعتداءات للفرصة بتنفيذ عمليات ضدنا بطريقة بسيطة جدا'.

وقال إردان إن ألشيخ عين طاقم تحقيق خاص سيمنح أولوية عليا للتحقيق في عمليات إشعال حرائق مزعومة. وأضاف إردان أنه ليست كل الحرائق ناجم عن إضرام نار متعمد لكن 'ينبغي بالطبع استنفاذ القانون ضد محرضين لتنفيذ عمليات إضرام نار في الشبكات الاجتماعية'.

وأردف إردان أنه تم ظهر اليوم اعتقال مواطن فلسطيني من حي أبو طور في القدس المحتلة بادعاء الاشتباه أنه حمل وسائل تستخدم لإضرام النار.

وقال إردان إن 'الأفضلية (لاعتقال مشتبهين) ستستمر رغم أننا نتحدث عن إرهاب يمكن أن يكون فيه عشرات آلاف المشتبهين المحتملين' ما يؤكد ممارسة سياسة تعسفية ومهووسة ضد العرب. 

اقرأ/ي أيضًا | ألشيخ يحرض أفراد الشرطة ضد العرب

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية