اقتراح جديد لشرعنة البؤر الاستيطانية بدون "عمونا"

اقتراح جديد لشرعنة البؤر الاستيطانية بدون "عمونا"
المستوطنون يمواصلون بناء المساكن في عمونا

من المتوقع أن يقدم الائتلاف الحكومي الإسرائيلي مجددا اقتراح قانون شرعنة البؤر الاستيطانية للمصادقة عليه بالقراءة التمهيدية في الكنيست.

ويتضح أن الصيغة الجديدة التي اتفقت عليها كتل الائتلاف لن تتضمن البند التراجعي الذي وضع من أجل سريان مفعول القانون على البؤرة الاستيطانية 'عمونا' وإبطال قرار المحكمة العليا.

وكانت قد عقدت جلسة محادثات، ظهر اليوم الإثنين، في مكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ضمت قادة الكتل الائتلافية.

وعلم أنه خلال المباحثات طلب نتنياهو مساندة الطلب من المحكمة العليا بتأجيل إخلاء البؤرة الاستيطانية 'عمونا' مدة 30 يوما ريثما يتم الانتهاء من إعداد المباني البديلة في القسائم المجاورة، والتي تم اعتبارها 'أملاك غائبين'.

وكان المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، قد صرح بأنه لا يمكن تقديم هذا الطلب طالما ظل اقتراح القانون على طاولة الكنيست، بصيغته التي تلغي قرار المحكمة العليا بشأن إخلاء 'عمونا'.

إلى ذلك، وبعد لقائه مع قادة الائتلاف الحكومي، قال نتنياهو في جلسة كتلة 'الليكود' إن الحل المقترح من شأنه أن 'يبقي المستوطنين على قمة الجبل.. وأنه خلف عمونا يوجد عمونات أخرى'.

وبحسبه فإنه 'يبحث عن حلول بطرق قانونية'، مضيفا أن الفترة الحالية حساسة جدا من الناحية السياسية، وأنه يطلب من كل أعضاء الاتئلاف الانضباط وإبداء المسؤولية القومية، في هذا الوقت تحديدا. على حد قوله.

من جهته قال وزير المالية ورئيس حزب 'كولانو'، موشي كحلون، إنه لا يمكن تحقيق قيمة الاستيطان بدون سلطة القانون، فوجود أحدهما مرتبط بالثاني. وتابع 'تمكنا من التقدم خطوة ملموسة في تسوية الاستيطان بدون المس بالمحكمة العليا'.

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة 'هآرتس' كانت قد نشرت صباح اليوم أن مندلبليت يدعم نقل 'عمونا' إلى الأراضي المجاورة التي جرى اعتبارها 'أملاك غائبين'. وبحسب المخطط الجديدة فإن المستوطنين يمكنهم الاستيطان في الأراضي المشار إليها بترخيص يتم تجديده مرة كل ثلاث سنوات، طالما لم تقدم دعاوى ملكية للأرض.

ونقل عن مطلعين قولهم إن مندلبليت غير موقفه في أعقاب ضغوط من نتنياهو.