إنهاء إضراب السلطات المحلية وعودة للمفاوضات

إنهاء إضراب السلطات المحلية وعودة للمفاوضات
رؤساء سلطات محلية (صورة من الأرشيف)

أعلنت وزارة المالية الإسرائيلية ومركز الحكم المحلي مساء اليوم، الأربعاء، عن إنهاء الإضراب في السلطات المحلية، الذي بدأ صباح اليوم، في أعقاب التوصل إلى تفاهمات لوقف الإضراب واستئناف المفاوضات بين الجانبين يوم الأحد المقبل.

وأعلنت السلطات المحلية الإضراب اليوم احتجاجا على قرار الحكومة الإسرائيلية تقليص منح التوازن للسلطات المحلية الضعيفة. وأغلقت المدارس الثانوية وروضات الأطفال أبوابها اليوم فيما لم تستقبل السلطات المحلية الجمهور ولم تخلي النفايات من الشوارع.

وجرت مفاوضات بين ممثلي وزارة المالية والسلطات المحلية في مكتب رئيس الحكومة خلال الليلة الماضية من دون التوصل إلى أية تفاهمات. وأعلنت وزارة المالية في أعقاب ذلك إن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ووزير المالية، موشيه كحلون، رفضا 'اختراق إطار الميزانية'.  

من جانبه، قال رئيس مركز الحكم المحلي، حاييم بيبيس، وهو رئيس بلدية التجمع الاستيطاني 'موديعين – مكابيم – ريعوت'، إنه 'توجد 190 سلطة محلية مستضعفة قررت وزارة مالية دولة إسرائيل أنه ينبغي الاهتمام بأن تبقى سلطات محلية مستضعفة'، وأن حجم ميزانيات التوازن يعني تقليص الأجور والمس بخدمات التربية والتعليم 'وهذه سلطات محلية لا يمكنها من دون هذه الميزانية أن تبدأ العام المقبل'.   

رغم ذلك، أعلن مركز الحكم المحلي مساء اليوم، أ، 'وزارة المالية ومركز الحكم المحلي توصلا إلى تفاهمات حول إنهاء الإضراب بورة فورية. وانطلاقا من نوايا حسنة بهدف منع استمرار المس بالمواطنين مع التشديد على ضرورة تقوية الحكم المحلي، تم الاتفاق على أنه بعد التوجيهات القانونية بعدم تنفيذ اتفاقات بشأن الميزانية خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة التي تسبق التصويت على ميزانية الدولة، يلتقي الجانبان يوم الأحد القريب بهدف البحث في الخلاف والتوصل على حل يرضي كافة الأطراف'.