العليا تؤجل إخلاء "عمونا" لـ45 يوما

العليا تؤجل إخلاء "عمونا" لـ45 يوما

قضت المحكمة العليا الإسرائيلية مساء اليوم الخميس، تأجيل إخلاء مستوطنة 'عمونة' بـ 45 يوما، علما أنه كان من المفروض أن يتم الإخلاء بتاريخ 25-12—2106 بموجب قرار صادر عن العليا، التي أقرت أن المستوطنة مقامة على أراض بملكية خاصة للفلسطينيين.

وبذلك استجابت المحكمة لطلب الحكومة تأجيل الإخلاء حتى يتسنى الإخلاء الطوعي لعائلات المستوطنين، والبحث في الاعتراض الذي قدمته منظمة 'يش دين' حول حقوق الملكية لفلسطينيين من بلدة سلواد على قطعة الأرض التي ستنقل إليها المستوطنة.

وتقدمت الحكومة مساء أمس الأربعاء، بطلب للعليا، من أجل تأجيل إخلاء البؤرة الاستيطانية 'عمونا' حتى الثامن من شباط/فبراير المقبل، بادعاء عدم إمكانية نقل المستوطنين إلى 'القسيمة 38' في أعقاب اعتراض قدمه أصحاب الأرض ومنظمة 'ييش دين' الحقوقية الإسرائيلية.

واستجاب القضاة للطلب بعد تعهد قادة مستوطنة 'عمونة' بالتزام العائلات ب|إخلاء المستوطنة حتى وأن لم تف الحكومة بتعهداتها والتزاماتها لهم.

ورغم استجابة المحكمة للطلب، بيد أن هيئة العليا وجهت انتقادات شديدة اللهجة لإداء الحكومة وتعاملها بالملف، وبينت في معرض قراراها بأنه هذه هي أخر مهلة تمنح للحكومة وهي غير مشروط بهذا الحل أو تلك التسوية.

وقالت هيئة المحكمة إنها 'قررت تأجيل الإخلاء على الرغم من أنها لم تقتنع بالتبريرات والطعون التي أوردتها الحكومة في طلبها، حيث كان من المفروض أن تحترم الحكومة قرار المحكمة وتقوم  بحينه بهدم المنازل بالمستوطنة، وامتنعت خلال فترة طويلة عن البحث عن حلول واختارت مؤخرا السعي للبحث عن حلول التي تثير صعوبات وإشكاليات قضائية'.

وسوغت المحكمة قبول الطلب المحاولات الأخيرة بين الأطراف للتوصل إلى اتفاق مقبول على الجانبين بإخلاء المستوطنة وتنفيذ قرار المحكمة، مؤكده أن تمديد الفترة ومنح الحكومة مهلة إضافية ستكون الأخيرة وغير مشروطة بالتوصل إلى أي صيغة اتفاق أو بدائل.

وحذر القضاة أنه التأجيل الأخير والنهائي حتى وإن لم يتم التوصل إلى أي حل بديل للمستوطنين، مشيرين إلى أن الحكومة تعهدت عدم تقديم أي طلب تأجيل في المستقبل.

كما حصلت المحكمة من المستوطنين على التزام رسمي بعدم الاعتراض بالقوة على إخلائهم.

اقرأ/ي أيضًا | وقف الاستيطان: ترامب يدعو لاستخدام الفيتو ونتنياهو يجمع الكابينيت

وكانت العليا قررت قبل عامين أن على الاحتلال إخلاء هذه البؤرة الاستيطانية من موقعها الحالي، بحلول 25 كانون الأول/ديسمبر الجاري، بعد أن ثبت أنها مقامة على أراض بملكية فلسطينية خاصة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية