صحيفة إسرائيلية: مؤتمر باريس سيحدد المبادئ الأساسية لحل الصراع

صحيفة إسرائيلية: مؤتمر باريس سيحدد المبادئ الأساسية لحل الصراع
مؤتمر باريس السابق (أ.ف.ب)

نسبت صحيفة إسرائيلية اليوم، الجمعة، لموظفين فرنسيين رسميين قولهم إن مؤتمر وزراء خارجية سيعقد في باريس في منتصف الشهر المقبل، في إطار مبادرة السلام الفرنسية، سيحدد المبادئ الأساسية لحل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.

ونقلت صحيفة 'معاريف' عن الموظفين الفرنسيين قولهم إن 'مؤتمر السلام الدولي الذي سيعقد في 15 كانون الثاني/يناير في باريس سيحدد المبادئ الكبرى لتسوية الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، قبل أن ندخل إلى فترة انعدام يقين مطلق'.

وأضاف الموظفون الفرنسيون أنهم لا يتوقعون انعقاد المؤتمر في أجواء هادئة وأن 'المداولات ستجري في أجواء صعبة جدا إثر التصويت في مجلس الأمن' على القرار 2334 الذي أكد عدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية.

وتابع الموظفون نفسهم أنه في المؤتمر 'لن تكون تعهدات محددة، لكن ينبغي على الأقل أن نحاول حفر المبادئ الأساسية في الرخام'، إذ يتوقع أن يتطرق المؤتمر إلى قضايا الحل الدائم، وبينها القدس والحدود واللاجئين والمياه وترتيبات أمنية، وهي قضايا لم يتناولها الاجتماع السابق في حزيران/يونيو الماضي.

ورفض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تلبية دعوة الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، إلى مأدبة عشاء في ختام المؤتمر، بينما ذكر الموظفون الفرنسيون أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، سيلبي دعوة مشابهة وسيحضر مأدبة العشاء. لكن الصحيفة الإسرائيلية اعتبرت أن مشاركة عباس بالمأدبة سوية من حوالي سبعين وزير خارجية سيعتبر بنظر إسرائيل أن المبادرة الفرنسية كلها ستكون 'أحادية الجانب'.

ويتوقع أن يصل إلى إسرائيل، يوم الاثنين المقبل، رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي، جيرار لارشيه، حيث سيلتقي مع الرئيس الإسرائيلي رؤفين ريفلين، ورئيس المعارضة يتسحاق هرتسوغ، كما يتوقع أن يزور مدينة رام الله ويلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكان وزير الخارجية الفرنسي، جان جاك ايرولت، قد رحب بخطاب نظيره الأميركي، جون كيري، أول من أمس، والذي حذر فيه من تنامي الاستيطاني ومن موت حل الدولتين. ووصف الوزير الفرنسي الخطاب بأنه 'شجاع'. كذلك أيدت فرنسا القرار 2334.