نتنياهو يتهم الإعلام الإسرائيلي بالتضليل

نتنياهو يتهم الإعلام الإسرائيلي بالتضليل

واصل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، هجومه على وسائل الإعلام الإسرائيلية، حيال تعاطيها مع ملفات شبهات الفساد التي يخضع بسببها للتحقيق، ووصف ما نشرته وسائل الإعلام عن فحوى التسجيلات الصوتية التي جمعته بمالك صحيفة 'يديعوت أحرونوت'، أرنون موزيس، بالحملة التي تهدف إلى تضليل الرأي العام الإسرائيلي وتغيير الحقائق.

وردت تصريحات نتنياهو خلال الجلسة التي جمعته صباح اليوم، بوزراء حزب الليكود قبيل جلسة الحكومة الأسبوعية، حيث عقب على مضمون التسجيلات الصوتية التي جمعته بمالك 'يديعوت أحرونوت'، مثلما كشفت عنها القناة الثانية الإسرائيلية التي وصفت فحوى المحادثات بينهما بالمتاجرة بالصحافيين ومحاولة إسكاتهم.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن نتنياهو قوله: 'لا يمكنني الخوض بالتفاصيل، لكنني أؤكد لكم أن الحديث يدور عن حملة منظمة من التسريبات الهادفة لتضليل الرأي العام، أنتم تعون جيدا أنه لن يكون شيئا كون لا يوجد شيئا أصلا، وأكرر توجهي للزملاء بالمعارضة لا تسارعوا بالاحتفالات'.

وتابع نتنياهو: 'هناك حملة من التسريبات المغرضة تهدف إلى تضليل الرأي العام وتشويه الصورة الحقيقية كما لو كانت هناك جرائم، وتلك الأشياء سوف تصبح واضحة في وقت لاحق'.

وقال نتنياهو: 'بطبيعة الحال، لا أستطيع أن أخوض بعمق في التفاصيل'، وأضاف: 'كما قلت لكم تعرفون مسبقا، لن يكون هناك شيئا كونه لا يوجد شيئا من أساسه، لقد رأيت مظاهرة المعارضة مساء أمس، أكرر لأصدقائنا في المعارضة، لا تتعجلوا بالاحتفالات. سنكون هنا وسوف نستمر في قيادة البلاد لسنوات قادمة'.

وأتت تصريحات نتنياهو بالتزامن مع إخضاع مالك 'يديعوت أحرونوت'، أرنون موزيس، للتحقيق للمرة الثالثة، بشبهة ضلوعه في شبهات فساد، بحسب ما كشفت عنه فحوى التسجيلات الصوتية التي جمعته برئيس الحكومة نتنياهو، وتمحورت حول مفاوضات بينهما من أجل أن يبادر نتيناهو لتشريع قانون يحد من انتشار وتوزيع صحيفة 'يسرائيل هيوم' بالمجان، على أن يتعهد موزيس على إحداث تغيير بالخط التحرير لصحيفته التي اعتمدت لسنوات نهجها ناقدا ومعاديا لنتنياهو.

وفي غضون ذلك، يتحضر طاقم التحقيق الخاص في وحدة التحقيقات للشرطة (لاهف 443)، لاستدعاء رئيس الحكومة بغضون الأيام القريبة للتحقيق للمرة الثالثة، عقب التطورات بـ'القضية 2000'، والإفادات التي تم جمعها مؤخرا، وذلك في الوقت الذي كشفت القناة الثانية النقاب عن المزيد من مضمون التسجيلات الصوتية التي جمعت نتنياهو وموزيس.

وعلى وقع التحقيقات، تتعالى الأصوات بالساحة السياسية الإسرائيلية الداعية إلى تنحي نتنياهو عن منصبه وتقديم استقالته، مع مطالبة المستشار القضائي للحكومة، المحامي افيحاي مندلبليت، بالكشف عن فحوى ومضمون التسجيلات بين نتنياهو وموزيس والإسراع في الانتهاء من التحقيق واستنفاذ كافة الإجراءات.

إلى ذلك، بادرت بعض أحزاب المعارضة الإسرائيلية لمظاهرات تدعو لرحيل نتنياهو وتندد بمظاهر الفساد بالحكم، حيث كانت أولى المظاهرات مساء أمس السبت، في تل أبيب، والتي بادر إليها حزبا المعارضة ـ'المعسكر الصهيوني'، وحركة 'ميرتس'.

اقرأ/ي أيضًا | نتنياهو منح تسهيلات للقناة 10 لمصلحة مالكيها لاودر وميلتشين

ورفع المتظاهرون الشعارات التي تندد بنتنياهو وسياسة حكومته التي تدمر كل شيء على حد تعبيرهم، ورفعوا لافتات كتب عليها 'الفساد لا يتوقف، فلتتنحى الحكومة'، وأكدوا أن الفساد والعزلة الدولية ضربا الأرقام القياسية، فيما شددوا على أن موجات التحريض والعنصرية تخرج عن نطاق السيطرة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية