توبيخ السفير البلجيكي إثر لقائه "بتسيليم" و"يكسرون الصمت"

توبيخ السفير البلجيكي إثر لقائه "بتسيليم" و"يكسرون الصمت"
نتنياهو وميتشيل

أوعز رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الأربعاء، باستدعاء السفير البلجيكي لتوبيخه، بعد لقاء رئيس حكومة بلجيكا بممثلين من منظمتي 'بتسيلم' و'يكسرون الصمت' الإسرائيليتين، اللتان يتهمهما نتنياهو بالعمل ضد الجيش الإسرائيلي.

والتقى رئيس حكومة بلجيكا، شارل ميتشيل، بممثلين عن المنظمتين عندما زار إسرائيل، بعد أيام من لقائه بنتنياهو، الذي طلب الأخير خلاله وقف التمويل البلجيكي للمنظمات 'التي تعمل ضد جنود الجيش الإسرائيلي'.

وقالت مصادر رسمية إسرائيلية إن اللقاء جرى دون علم إسرائيل ودون إخطار الخارجية الإسرائيلية أو السفارة في بلجيكا.

وذكرت الخارجية الإسرائيلية أن أعضاء برلمان بلجيكيين أبلغوا إسرائيل بنيتهم لقاء ممثلين عن المنظمتين، لكنهم لم يذكروا أن ميتشيل سيحضر اللقاء الذي جرى في فندق الملك داوود في القدس المحتلة.

ميتشيل مع إلعاد وشاؤول

وذكر موقع 'يديعوت أحرونوت' إن ميتشيل طلب خلال لقائه بمؤسس 'يكسرون الصمت'، يهودا شاؤول، ودير 'بتسيليم'، حاغاي إلعاد، تقريرًا عن الوضع في الضفة الغربية، وبعد ذلك توجه ميتشل إلى أريحا ورام الله، كما كان مقررًا.  

وذكر مكتب رئيس الحكومة أنه 'على الحكومة البلجيكية اتخاذ قرار حاسم حول إذا ما كانت تعتزم تغيير توجهاتها أم أنها تريد الاستمرار بنهج المعادي لإسرائيل، خاصة أن الدعاوى لمحاكمة مسؤولين إسرائيليين، بينهم تسيبي ليفني وجنرالات في الجيش، لا تزال قائمة في بلجيكا'.

وأكد مكتب رئيس الحكومة أن 'نتنياهو أمر بالمبادرة لسن قانون يمنع التمويل الأجنبي عن المنظمات التي تعمل ضد جنود الجيش الإسرائيلي'.  

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018