كيف ارتبط اسم السفير الأميركي بالبناء الاستيطاني؟

كيف ارتبط اسم السفير الأميركي بالبناء الاستيطاني؟
فريدمان وترامب وإيفانكا (وكالة بلومبرغ)

ذكرت منظمة 'السلام الآن' الإسرائيلية، أن بناء وحدات استيطانية جديدة في مستوطنة 'بيت إيل' مرتبط باختيار دافيد فريدمان سفيرًا للولايات المتحدة في إسرائيل، بعد أن شغل في السابق منصبًا مرموقًا في إحدى المنظمات الداعمة لاستيطان.

وبحسب المنظمة الإسرائيلية، شغل فريدمان في السابق منصب رئيس جمعية 'الأصدقاء الأميركيين لبيت إيل'، التي تنشط في الولايات المتحدة الأميركية وتدعم الاستيطان ماديًا وإعلاميًا.

وقالت إن هذه الجمعية 'قدمت 2.47 مليون شيكل في العام 2015 لجمعية 'سوكات عوفاديا' التي تشجع البناء في مستوطنة 'بيت إيل' الواقعة بالقرب من مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وتساءلت 'السلام الآن' في بيان لها عما إذا كان دفع مخطط لبناء 20 وحدة في مستوطنة 'بيت إيل' القريبة من رام الله وسط الضفة الغربية 'هدية للسفير الأمريكي المعين؟'.

وأشارت الحركة إلى أنه تم يوم الأحد الماضي 'إيداع مخطط لبناء مبنى من 5 طوابق ويحتوي على 20 وحدة استيطانية في بيت إيل، وتمت الإشارة إلى هذا المخطط كأحد المخططات التي تقرر دفعها بموجب إعلان وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، في 25 كانون الثاني/ يناير الماضي بناء 3000 وحدة استيطانية بالضفة الغربية'.

وتابعت 'تم دفع هذا المخطط بعد أن بدأت المنظمة غير الحكومية (سوكات عوفاديا) عام 2014 البناء غير القانوني في المنطقة بما في ذلك على أراض فلسطينية خاصة'.

ولم بتسلم فريدمان منصبه حتى اليوم بسبب عدم مصادقة الكونغرس على تعيينه، فيما يلقى هذا التعيين معارضة من جهات كثيرة بسبب مواقف فريدمان الداعمة للاستيطان، والذي يعتبر مخالفًا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018