مستوطنو "عمونا" يطالبون بمستوطنة جديدة قرب ترمسعيا

مستوطنو "عمونا" يطالبون بمستوطنة جديدة قرب ترمسعيا
صورة توضيحية

قرر المستوطنون الذين تم إخلاؤهم من البؤرة الاستيطانية 'عمونا' أن المكان الذي يريدون الانتقال إليه هو الأراضي الفلسطينية التي يصنفها الاحتلال 'أراضي دولة' والقريبة من مستوطنة 'غئولات تسيون' في الكتلة الاستيطانية 'شيلاه' التي تقع ضمن المجلس الإقليمي الاستيطاني 'ماطي بنيامين'.

يشار إلى أن الكتلة الاستيطانية 'شيلاه' المقامة على الأراضي الواقعة بين قرى قريوت وتلفيت والساوية ولبن الشرقية وترمسعيا، وتضم عدة مستوطنات بينها 'شيلاه' و'عاليه' و'شفوت راحيل' و'معاليه لبونه'. كم تضم نحو 10 بؤر استيطانية، بينها 'غئولات تسيون'، التي تعتبر مستوطنة 'شبيبة التلال'.

وعلم أنه تم اختيار المكان بطريقة التصويت، وبعد أن أجرى المستوطنون جولة في عدة أماكن محتملة أنحاء المجلس الإقليمي.

كما علم أن المستوطنين أقامون خيمة احتجاج في القدس، وطالبوا الحكومة بالمصادقة الأحد القادم على إقامة المستوطنة الجديدة.

ونقل عن مصادر شاركت في التصويت، قولها إن الجولة التي نظمت قبل التصوتي لم تكن رسمية مع أعضاء الطاقم الذي شكله رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لغرض إقامة المستوطنة الجديدة، وإنما استنادا إل معلومات أشخاص مطلعين على معطيات بشأن ما يسمى 'أراضي دولة'، باعتبار أن الحديث عن منطقة يتوقع أن تكون الأقل إشكالية من الناحية القضائية لإقامة مستوطنة جديدة.

وتبين أن الموقع الذي تم اختياره يقع على أراض بالقرب من 'جفعات شمول' و'شفوت راحيل'، والتي وعدوا بها لإقامة المستوطنة الجديدة خلال المفاوضات قبل إخلاء 'عمونا'.

وأعلن المستوطنون أنهم يرفضون التوجه إلى مساكن مؤقتة، وأنهم يوافقون على الانتقال فقط إلى المنطقة التي ستقوم فيها المستوطنة الجديدة التي وعدوا بها في نهاية المطاف.

وقال أحد المستوطنين إن الاتفاق الذي تم التوقيع عليه مع المستوى السياسي، تعهد بموجبه ريس الحكومة ووزير المعارف بإقامة مستوطنة جديدة في 'ماطي بنيامين' حتى نهاية آذار/ مارس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018