لاعبو فوتبول: نرفض المشاركة بتجميل صورة إسرائيل

لاعبو فوتبول: نرفض المشاركة بتجميل صورة إسرائيل

أعلن ثلاثة لاعبين من دوري الفوتبول الأميركي عن إلغاء الزيارة التي كانت مقررة إلى إسرائيل يوم الإثنين القادم، والتي تأتي في إطار حملة دعائية لتسويق وتجميل صورة إسرائيل بأميركا.

وسوغ اللاعبون قرارهم بإلغاء الزيارة رفضهم المشاركة في الحملة الترويجية الهادفة لتجميل صورة إسرائيل بأميركا.

وبحسب صحيفة 'معاريف' الإسرائيلية، فإن الزيارة كانت ستشمل جولات ميدانية في القدس، وتل أبيب، والبحر الميت والأماكن المقدسة للمسيحيين، حيث أكد وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، أن الزيارة كانت ستعطي للاعبين صورة متزنة عن إسرائيل.

وكتب لاعب الفوتبول مايكل بنيت على توتير 'لن امنحهم الفرصة لاستغلالي'، حيث أرفق مع تغريدته صورة لمارتن لوثر كينج الذي نشط بالدفاع عن حقوق الإنسان في العالم، وكتب نجم الفوتبول لاحقا 'لا توجد لدي نوايا لزيارة إسرائيل'، وذلك بعد أن أعتبر زيارته المرتقبة إلى الأرض المقدسة بالتاريخية والحدث غير العادي.

وعزا اللاعب بنيت قراره بالعدول عن زيارة إسرائيل، للتصريحات الصادرة عن بعض القيادات الإسرائيلية التي ألمحت أنه يمكن التأثير على لاعب الفوتبول ليكون سفيرا لإسرائيل بجميع انحاء العالم.

وأضاف اللاعب في تغريدته: 'لن أسمح لهم باستغلالي وتوظيفي للدعاية بمثل هذا الأسلوب، بحال قررت زيارة إسرائيل، سيكون ذلك للتجوال في البلاد المقدسة، ومنها أيضا الضفة الغربية وقطاع غزة، واللقاء بأبناء الشعب الفلسطيني الذين يتمسكون بهذه الأرض'.

واستشهد لاعب الفوتبول من خلال تغريدته ورسالته بمواقف ومسيرة الملاكم الأسطوري، الراحل محمد علي كلاي، الذي كان مساندا وداعما ومتضامنا مع الشعب الفلسطيني، والذي كان يقول دائما 'أنا سفيرا لمن لا صوت له'، وعليه أكد اللاعب مايكل بينت، أنه يسير على خطى ونهج الملاكم الأسطوري كلاي، وأنه سيحيد عن هذا النهج بحال زار إسرائيل في إطار الحملة الدعائية المذكورة.

وعلى خطى اللاعب مايكل بنيت، سار زميله اللاعب كيني سطيلس، نجم فريق ميامي، والذي كان سيرافقه بالزيارة وأعلن العدول عن قراره وعدم زيارة إسرائيل، قائلا: 'ما كنت لأعبر عن الموقف مثلما عبر عنه زميلي اللاعب مايكل بينت'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018