استطلاع: نتنياهو يتحمل المسؤولية الكبرى عن إخفاقات العدوان على غزة

استطلاع: نتنياهو يتحمل المسؤولية الكبرى عن إخفاقات العدوان على غزة
(رويترز)

أظهر استطلاع للرأي أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو يتحمل المسؤولية الكبرى عن إخفاقات إسرائيل في عدوانها على غزة عام 2014، وذلك في أعقاب صدور تقرير مراقب الدولة، الذي ركز على إخفاقات القيادتين السياسية والأمنية.

وقال 63% من المشاركين في الاستطلاع، اليهود والعرب، إن القيادة السياسية تتحمل المسؤولية عن إخفاقات إسرائيل في هذا العدوان، بينما حمل 14% المسؤولية للقيادة العسكرية. ونشرت الاستطلاع القناة الأولى للتلفزيون الإسرائيلي، مساء أمس الأربعاء.

ورأى 34% من المستطلعين أن نتنياهو يتحمل المسؤولية الأساسية عن الإخفاقات، وقال 21% إن وزير الأمن في حينه، موشيه يعالون، يتحمل المسؤولية الأساسية، وحمل 10% رئيس أركان الجيش أثناء العدوان، بيني غانتس، المسؤولية الأساسية عن الإخفاقات، وقال 6% إن رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، أفيف كوخافي، يتحمل هذه المسؤولية.

ورغم تحميل نتنياهو مسؤولية كبيرة عن إخفاقات العدوان وفضائح الفساد والتحقيقات الجنائية التي يخضع لها، إلا أن الإسرائيليين ما زالوا يعتبرونه الشخص الأنسب لتولي رئاسة الحكومة في المستقبل. لكن هذا الاستطلاع أظهر استمرار تراجع شعبية نتنياهو في هذه الناحية.

وقال 31% إن نتنياهو هو المرشح الأنسب لرئاسة الحكومة، يليه رئيس حزب 'ييش عتيد'، يائير لبيد، بحصوله على 17%، ثم رئيس كتلة 'البيت اليهودي'، الوزير نفتالي بينيت، بحصوله على 8%، و6% لوزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، و5% ليعالون.  

ورأى 40% من المستطلعين أن تقرير مراقب الدولة سيضر بمستقبل يعالون السياسي، وقال 31% إن التقرير سيضر بمستقبل غانتس السياسي.

وقال قرابة نصف المستطلعين إن إسرائيل ليست مستعدة لحرب مقبلة، بينما اعتبر 32% إنها مستعدة للحرب.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018