إردان يلمح مجددا لمزاعم "عملية دهس" بأم الحيران

إردان يلمح مجددا لمزاعم "عملية دهس" بأم الحيران

عاد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، إلى تكرار المزاعم بأن المربي يعقوب أبو القيعان كان يعتزم تنفيذ 'عملية دهس' عندما أطلق أفراد شرطة النار عليه، ما أدى إلى استشهاده، لدى تنفيذ جريمة هدم البيوت في قرية أم الحيران، في 18 كانون الثاني/يناير الماضي.

وكان إردان والمفتش العام للشرطة الإسرائيلية، روني ألشيخ، قد زعما بأن الشهيد أبو القيعان نفذ 'عملية دهس'، أسفرت عن مقتل شرطي، عندما أطلق أفراد شرطة النار على سيارته. وتراجع إردان في الأسابيع الماضية عن مزاعمه هذه ووصف الأحداث في أم الحيران بأنها 'مؤسفة'، وتراجع عن وصف الشهيد بأنه 'مخرب' ووصفه بأنه 'مواطن'.

لكن إردان تفوه خلال اجتماع مغلق، مؤخرا، بأن 'لا صلاحية لقسم التحقيقات مع أفراد الشرطة (ماحاش) بأن يقرر ما إذا كان هذا الحدث عمل عدائي، وإنما بإمكانه أن يقرر بخصوص أداء أفراد الشرطة فقط خلال الحدث' حسبما ذكر موقع 'واللا' الالكتروني اليوم، الجمعة.

ونقل 'واللا' عن مصادر حضرت الاجتماع الذي أطلق إردان تفوهاته خلاله، قوله إن الوزير رفض التراجع عن موقف الشرطة الأصلي بأن الحديث يدور عن 'عملية دهس'.  

وأشار الموقع الالكتروني إلى أن 'ماحاش' لم ينته من إعداد تقرير حول أحداث أم الحيران، لكن تحقيقاته الأولية عززت الاعتقاد لديه بأن مزاعم الشرطة غير صحيحة.  

وتدل تفوهات إردان على الشرطة مصرة على زعمها الأولي بأن الحديث يدور عن 'عملية دهس'.

وقال إردان إن الشرطة فقط المخولة بإقرار ما إذا كان الحديث يدور عن 'عمل عدائي' أم لا، وأنه ينبغي انتظار صدور نتائج تحقيق 'ماحاش' النهائية.

ويذكر أن عائلة أبو القيعان أكدت أن المربي الشهيد كان يعتزم مغادرة القرية بسيارته كي لا يرى مشاهد هدم بيته. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018