الهستدروت تعلن نزاع عمل بسبب المساس بموظفي سلطة البث

الهستدروت تعلن نزاع عمل بسبب المساس بموظفي سلطة البث

أعلنت نقابة العمال العامة الإسرائيلية الهستدروت، اليوم الإثنين، عن نزاع عمل في كافة المرافق الاقتصادية العامة في البلاد، تشمل الشركات الحكومية.

نزاع العمل يأتي احتجاجا على المساس المستمر بمستخدمي سلطة البث وهيئة البث العام الجديدة، من خلال التسوية التي تم التوصل إليها ما بين رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو ووزير المالية، موشيه كحلون.

وفي السياق ذاته، قدم للمحكمة العليا اليوم التماسا ضد الاتفاق الذي تم التوصل إليه نتنياهو وكحلون بشأن قضية البث العام.

وطالب مقدمو الالتماس من المحكمة إصدار أمر مؤقت ضد هذا الاتفاق حول إغلاق سلطة البث وفتح هيئة بث إسرائيلية جديدة بدون دائرة إخبارية تابعة لها.

وقال رئيس الهستدروت، آفي نيسانكورن، إنه تقرر إعلان نزاع عمل شامل في كافة مرافق القطاع العام والحكومي، وذلك على خلفية التسوية بالحكومة المتعلقة بإقامة سلطة البث العام الجديدة وتحريض المستخدمين على بعضهم البعض.

صحيفة 'هآرتس' التي أزردت الخبر، أوضحت أن رئيس الهستدروت ورغم إعلانه عن نزاع العمل، إلا أن لم يفصل موقفه من التطورات بخصوص سلطة البت وهيئة البث العام الجديدة والسعي لدمجهما ما يقضي بفصل المئات، كما أنه لم يحدد طلباته وعروضه لتخطي الأزمة.

ويسبق إعلان نزاع العمل، الخطوات التصعيدية بإعلان الإضراب الشامل بعد 15 يوما يتخللها مفاوضات ونقاشات لإيجاد حلول التي من شأنها منع الإضراب العام.

وكانت الهستدروت قد هددت بإعلان إضراب مفتوح يشل المرافق الإسرائيلية في حال قررت الحكومة إغلاق البث العام.

وأتت تهديدات نيسانكورن في حينه بأعقاب تقرير حول هيئة البث الإسرائيلية وتحدث عن اقتراح يقضي بإغلاق هيئة البث العام والقناة الأولى للتلفزيون وإبقاء الإذاعة العامة كوسيلة بث عام حكومية وحيدة.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019