لبيد: لماذا على قراء "نيويورك تايمز" معرفة سبب سجن البرغوثي؟

لبيد: لماذا على قراء "نيويورك تايمز" معرفة سبب سجن البرغوثي؟
مروان البرغوثي في محكمة القدس (أرشيف)

في سياق الهستيريا الإسرائيلية المستمرة والمتصاعدة إثر إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام لتحقيق مطالب إنسانية في حدها الأدنى، شن رئيس حزب 'يش عتيد'، يئير لبيد، هجوماً عنيفاً على صحيفة 'نيويورك تايمز' لنشرها مقال القيادي الفلسطيني، والنائب الأسير، مروان البرغوثي، أمس الإثنين.

وادعى في مقالة نشرها في النسخة الإسرائيلية لصحيفة 'تايمز أوف إسرائيل' باللغة الإنجليزية، أن 'مروان البرغوثي – قاتل من الدرجة الأولى. ويقبع في السجن بتهمة تنفيذ خمس جرائم قتل بحق المدنيين. وشارك في الإعداد والتخطيط لتنفيذ عشرات الهجمات الإرهابية التي دمرت حياة الناس'.

وتابع، 'ولكن، حول هذه الحقائق من سيرة البرغوثي، نسيت 'نيويورك تايمز' أن تطلع القراء عليها'.

وأضاف أنه 'مثير للاستهجان جدا التعريف الذي اختارته الصحيفة للبرغوثي بوصفه 'الزعيم الفلسطيني وعضو البرلمان'، ومن يقرأ هذا، ولا يكون على دراية بالحقائق، سيقرر أن البرغوثي هو مناضل من أجل الحرية ويُعاقب على قناعاته'.

وتابع الصهيوني لبيد، أنه 'لا يوجد أي شي أبعد من هذا عن الحقيقة. ولكن المقال لا يقول شيئاً عن حقيقة أن البرغوثي القاتل يقضي حكماً بالسجن بخمس جرائم قتل، وأدين في محكمة مدنية وليس عسكرية، ولكن لماذا على قراء 'نيويورك تايمز' أن يعرفوا لماذا يقبع البرغوثي في ​​السجن؟'.