اتهام حزب لابيد بشراء أصوات

اتهام حزب لابيد بشراء أصوات
يائير لابيد (أ.ف.ب)

طالب رئيس لجنة الكنيست، يوآف كيش، من الليكود، اليوم الخميس، المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، بفتح تحقيق مع كتلة 'ييش عتيد'، التي يتزعمها يائير لابيد، بشبهة شراء أصوات في الانتخابات الأخيرة عام 2015.

وجاء طلب كيش بعد أن غرمت لجنة المعلومات والتكنولوجيا التابعة لوزارة القضاء حزب لابيد بمبلغ 40 ألف شيكل، بعد أن أقرت أن الحزب استعمل بنك معلومات يتعلق بالناجين من المحرقة اليهودية من أجل بث دعاية انتخابية قبيل انتخابات 2015.

وقال كيش في ادعائه إنه 'يجب التعمق في التحقيق حول إمكانية شراء أصوات الناجين من المحرقة على يد ييش عتيد، ولذلك أطلب فتح تحقيق جديد غير التحقيق الذي انتهى بفرض الغرامة عليهم'. واتهم كيش كتلة ييش عتيد باستغلال فئة مستضعفة ومخالفة القانون.

وبحسب لجنة المعلومات والتكنولوجيا، تلقت كتلة 'ييش عتيد' قائمة تحتوي على التفاصيل الشخصية والحساسة للناجين من المحرقة من جمعية تعنى بشؤونهم، بدون موافقة هؤلاء الأشخاص، الأمر الذي يعتبر مسًا بالخصوصية، وأن الكتلة استغلت هذه التفاصيل لبث مضامين دعائية قبيل الانتخابات.

يذكر أن استطلاعات الرأي الأخيرة تمنح يائير لابيد أكبر عدد من الأصوات، وبالتالي سيكون لابيد المنافس الأساسي لبنيامين نتنياهو على منصب رئيس الحكومة، وبحسب الاستطلاعات، تتفوق كتلة ييش عتيد على الليكود من ناحية عدد المقاعد في حال أجريت الانتخابات اليوم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018