يعالون: الاحتلال بدأ عام 48؛ حالوتس: الأسد أفضل لإسرائيل

يعالون: الاحتلال بدأ عام 48؛ حالوتس: الأسد أفضل لإسرائيل
من المؤتمر (أ ف ب)

قال وزير الأمن الإسرائيلي السابق، موشي يعالون، الأحد، إن الاحتلال لم يبدأ عام 1967، وإنما عام 1948. أما رئيس أركان الجيش السابق، دان حالوتس، فقال إنه يجب تهجير 4 ملايين فلسطيني من أجل أن تكون إسرائيل دولة 'ديمقراطية ويهودية'، كما اعتبر أن الرئيس السوري بشار الأسد هو 'الحل الأفضل بالنسبة لإسرائيل'.

جاء أقوال يعالون وحالوتس في مؤتمر 'جيروزاليم بوست'، الذي عقد يوم أمس، الأحد، في نيويورك.

وقال يعالون، بحسب القناة السابعة، إن 'الاحتلال لم يبدأ عام 67، وإنما بدأ عام 48، أي أن الصراع هو بشأن وجود دولة إسرائيل نفسها'.

وأضاف أنه 'لا أمل في انتهاء الصراع، وهناك الكثير مما يمكن القيام به من أجل أن نوفر لهم ما نتمتع به نحن، مثل الاستقلال السياسي'.

وقال أيضا إن الفلسطينيين مرتبطون بالاقتصاد الإسرائيلي والبنى التحتية الإسرائيلية وبالأمن الإسرائيلي، وإن محمود عباس لا يستطيع البقاء بدون إعطائه الحرية في العمل في كل مدن الضفة الغربية.

وتابع أن هناك الكثير مما يمكن فعله بدون إنهاء الصراع. وقال إنه 'بحسب المصلحة الإسرائيلية، يجب أن ندرك أنه لا أمل في مصالحة نهائية، من جهة. ومن جهة أخرى نحن لا نريد التحكم بهم. وبينهما يوجد هيكل يمكن عمل الكثير عليه'.

أما بالنسبة لمحاولات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تجديد المفاوضات السياسية، فقال يعالون إنه يأمل أن يكون ترامب فعالا في هذا الشأن، مضيفا أنه 'بالطبع، يجب عدم اتهام إسرائيل، وإنما إبقاء أبو مازن مسؤولا عن الفشل المستقبلي'.

من جهته قال حالوتس، بحسب 'جيروزاليم بوست'، إنه في الوقت الحالي فإن 'الرئيس السوري بشار الأسد هو الحل الأفضل بالنسبة لإسرائيل'.

وتابع أنه على إسرائيل أن 'تسمح له بأن ينهي العمل مع المجموعات الإرهابية التي تحارب ضده، أولا'.

وأضاف أن الروس عامل استقرار في المنطقة، بالرغم من التوتر الذي قد يحصل مع إسرائيل.

وقال أيضا إن سياسة إسرائيل هي عدم التدخل في الصراعات في الدول المجاورة، والحفاظ على الخطوط الحمراء، ولكن 'سياسة العصا والجزرة تقتضي أيضا تقديم المساعدة الإنسانية لمن هم بحاجة إليها. على حد قوله.

وأضاف حالوتس 'إذا كنا نريد دولة ديمقراطية ويهودية فيجب علينا التخلص من مليونين، أو ربما 4 ملايين فلسطيني، إذا أخذنا غزة بالحسبان. أعتقد أن ذلك ما سيحصل بطريقة أو بأخرى'.

وفي حديثه عن لبنان، قال حالوتس إنه 'على الحكومة أن تعمل بموجب توصيات رئيس أركان الجيش، وهي تدمير لبنان إذا فعل حزب الله شيئا ما. وبالنسبة لي، فقد كانت هذه توصيتي، ولكن لم تتم المصادقة عليها لأسباب مشروعة وعلاقات دولية وضغوط من جانب الأميركيين، وغير ذلك'.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص