دبلوماسي روسي: إسرائيل تعهدت بعدم المس بقواتنا بسورية

دبلوماسي روسي: إسرائيل تعهدت بعدم المس بقواتنا بسورية
طائرات حربية روسية في سورية (أ.ب.)

أكد نائب السفير الروسي في تل أبيب، أليكسي دروبينين، اليوم الثلاثاء، على وجود تفاهمات بين إسرائيل وروسيا، وافقت بموجبها الأخيرة على قصف إسرائيل أهدافا في الأراضي السورية وتعهدها بعدم المس بالقوات الروسية في سورية. وتستهدف إسرائيل، بطيرانها الحربي أو صواريخها أو مدفعيتها، مواقع تابعة بالأساس لحزب الله بادعاء أن مخازن أسلحة يتم منع نقلها إلى لبنان.

وقال دروبينين لموقع 'واللا' الالكتروني إنه 'لدينا نظام لتنسيق العمليات ومنع حوادث في سماء سورية. ونحن لا ننسق أحداثا وإنما نبذل جهودا من أجل منعها. ومنذ إقامة هذا النظام في أيلول/سبتمبر 2015 فإنه يعمل بصورة جيدة جدا وجرى منع حوادث. وآمل ألا يكون هناك وضعا في المستقبل تتعرض فيه القوات الروسية بالأراضي السورية للمس'.

وأضاف أن إسرائيل تعهدت لروسيا بأن تبذل كل ما في وسعها من أجل الامتناع عن المس بالجنود الروس المتواجدين في سورية'.

وحول استدعاء السفير الإسرائيلي لوزارة الخارجية الروسية في أعقاب غارة إسرائيلية في سورية وأعقبها إطلاق صاروخ سوري روسي الصنع باتجاه الطائرات الإسرائيلية واعترضه صاروخ من منظومة 'حيتس'، قال نائب السفير الروسي إنه 'ما كنت سأقول إن السفير استدعي لمحادثة وتوبيخه. لدينا حوار بشأن ما يحدث في سورية، وهناك قنوات مختلفة عن طريق وزارتي الخارجية والأمن'.

وكرر دروبينين المزاعم الروسية، قائلا إنه 'لا توجد أسلحة كيميائية بحوزة الحكومة السورية. ولا يمكن معرفة ما حدث في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين. ووقعت أحداث كثيرة في السنوات الأخيرة التي استخدم فيها ’المتمردون الإرهابيون’ أسلحة كيميائية'.

وتابع أنه 'كانت هناك عشرة مواقع لصنع السلاح الكيميائي في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية وتم تدميرها، وموقعين معروفين يتواجدان في مناطق تحت سيطرة المعارضة ويجب بذل جهد للوصول إليها'.