ترامب يدرس إسقاطات نقل سفارة بلاده للقدس

ترامب يدرس إسقاطات نقل سفارة بلاده للقدس
ريكس تيلرسون (أ.ف.ب)

ذكر وزير الخارجي الأميركي، ريكس تيلرسون، أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب لا يزال يبحث نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، ومدى تأثيرها على العملية السياسية في المنطقة.

وقال تيلرسون، في مقابلة مع قناة "إن بي سي" المحلية، اليوم الأحد، إن ترامب "يعمل على تقييم ما إذا كانت عملية النقل ستضر بمحاولات التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وأوضح أن "الرئيس حريص للغاية على الاستماع إلى رؤية الطرفين لمعرفة جدوى قرار النقل، وإذا كانت إسرائيل تعتبره مفيدًا لمبادرة سلام أم مدمرًا لها"، في إشارة إلى عدوله عن قراره الذي أعلنه سابقًا.

وحسب وكالة "أسوشيتيد برس"، يحاول ترامب، منذ توليه منصبه رئيسًا للولايات المتحدة، عدم الوفاء بتعهدات حملته الانتخابية بشأن نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وربط تيلرسون موقف ترامب الحالي من عملية النقل بتطلعه إلى "لعب دور الوساطة في إحلال السلام بالشرق الأوسط".

وفي إشارة إلى تعامل البيت الأبيض بحذر فيما يتعلق بمكان التمثيل الدبلوماسي في إسرائيل، يعتزم سفير واشنطن لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، العمل من السفارة الحالية في تل أبيب بدلًا من مكتب القنصلية الأمريكية في القدس، وفق المصدر ذاته.

وفي رده على تيلرسون، زعم رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن نقل السفارة "لن يسبب أي ضرر لعملية السلام، على العكس، ستشجعها عن طريق تصحيح الظلم التاريخي وتبديد الوهم الفلسطيني بأن القدس ليست عاصمة إسرائيل". 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية