توجس إسرائيلي من صفقات الأسلحة الأميركية السعودية

توجس إسرائيلي من صفقات الأسلحة الأميركية السعودية
(أ.ف.ب.)

يسود توجس في إسرائيل في أعقاب توقيع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على صفقات أسلحة ضخمة جدا مع السعودية، التي يزورها في هذه الأثناء، ويتوجه منها إلى إسرائيل غدا، الاثنين.

وعبر عن ذلك وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شطاينيتس، الذي اعتبر اليوم، الأحد، أن صفقة الأسلحة الأميركية السعودية هذه تثير 'قلقا عميقا'. ويبلغ حجم الصفقة الحالية 110 مليارات دولار، فيما تقضي الاتفاقيات بتزويد الولايات المتحدة للسعودية بأسلحة بقيمة 350 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة.

واعتبر شطاينيتس أن 'صفقات أسلحة بمئات مليارات الدولارات هو أمر يجب أن نحصل على تفسيرات حوله. والسعودية هي دولة معادية وعلينا أن نهتم بالحفاظ على تفوق نوعي إسرائيلي. وآمل أن نحصل على أجوبة واضحة على ذلك. وهذا أمر ينبغي أن يقلق راحتنا بكل تأكيد'.

وتطرق شطاينيتس إلى الاتصالات حول تحريك المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين. وقال إنه 'طالما أن أبو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) غير قادر أو لا يريد وقف التحريض في جهاز التعليم الفلسطيني الذي يدعو إلى القضاء على إسرائيل، وطالما أنه غير قادر على الإيفاء بتعهده وتعهد (الزعيم الفلسطيني الشهيد ياسر) عرفات منذ 20 عاما بأن تكون غزة منزوعة من الصواريخ والإرهاب، فإنني لا أرى أساسا حقيقيا لعملية سياسية'.

وأردف أنه 'فيما يتعلق بتسهيلات اقتصادية كهذه أو تلك، فسنبحث ونقرر. ودائما كنا نؤيد تحسين الوضع. لكن إذا سألتم ما إذا يوجد شريك للسلام، فإن أبو مازن ليس شريكا للسلام'.  

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص