رابطة الأنثروبولوجيا الإسرائيلية تدعو للاتفاق مع الأسرى المضربين

رابطة الأنثروبولوجيا الإسرائيلية تدعو للاتفاق مع الأسرى المضربين

أصدرت رابطة الأنثروبولوجيا الإسرائيلية عريضة دعت فيها الحكومة الإسرائيلية ووزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، إلى إجراء مفاوضات مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام والتوصل إلى اتفاق معهم.

وقالت صحيفة "هآرتس" اليوم، الأحد، إن باحثين أنثروبولوجيين، يدرسان للقب الدكتوراة، هما غاي شاليف ومتان كامينر، بادرا إلى هذه العريضة، التي قالت فيها الرابطة إنها "تنظر بقلق بالغ إلى الإضراب عن الطعام للأسرى الأمنيين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وسجن آلاف الفلسطينيين، بينهم مئات من دون محاكمة، هي نتيجة مباشرة للاحتلال الذي نعارضه. وحل قضية الأسرى هو جزء لا يتجزأ من إنهاء الاحتلال".

وشددت العريضة على أن "قسم من مطالب الأسرى الفلسطينيين يتعلق بتطبيق حقوق إنسان أساسية جدا لهم. وكمهنيين نعمل في مميزات وهشاشة الإنسان وبالتعلق الوثيق للبشر بغيرهم، نشير خصوصا إلى الحقوق التالية: إقامة حياة عائلية بواسطة زيارات الأقارب من الدرجة الأولى والثانية، زيارات حميمية مع زوجات أو أزواج، محادثات هاتفية، التعليم بواسطة جهاز التعليم الفلسطيني أو الجامعة المفتوحة الإسرائيلية، علاج طبي لائق وجدي، تحريرهم من إجراءات طبية ثسرية وخاصة التغذية القسرية".  

وختم أعضاء الرابطة عريضتهم بالقول "إننا ندعو الحكومة الإسرائيلية ووزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، خصوصا إلى التوجه بأقرب وقت إلى مفاوضات مع قيادة الأسرى المضربين، بنية التوصل إلى اتفاق يحترم حقوقهم ويمنح إلحاق أذى بحياة البشر، الذي يعني تعميق العداء وإبعاد أية إمكانية لحل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني".   

يشار إلى أن رباطة الأنثروبولوجيا الإسرائيلية تضم 130 عضوا تقريبا. وجرى التصويت على مضمون العريضة خلال المؤتمر السنوي للرابطة الذي عقد الأسبوع الماضي في كفر قاسم، وأيد العريضة 18 عضوا في الرابطة وامتنع أربعة أعضاء عن التصويت فيما عارضها عضوان.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018