نتنياهو: البراق والحرم القدسي سيبقيان تحت سيادة إسرائيل للأبد

نتنياهو: البراق والحرم القدسي سيبقيان تحت سيادة إسرائيل للأبد

أطلق رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تصريحات عدوانية ضد الفلسطينيين خصوصا والعرب عموما، بقوله مساء اليوم، الأحد، في كلمة باجتماع بمناسبة 50 عاما على احتلال القدس، إن حائط البراق والحرم القدسي الشريف، حيث يقع المسجد الأقصى وقبة الصخرة، ستبقى تحت سيادة إسرائيل إلى الأبد.

وقال نتنياهو، الذي سيستقبل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، غدا، إن 'جبل الهيكل والحائط الغربي سيبقيان دائما تحت سيادة إسرائيل'، مضيفا أنه 'أقول للعالم بصوت صاف وواضح إن القدس كانت وستكون دائما عاصمة إسرائيل'.

يشار إلى أن إسرائيل احتلت القدس، سوية مع الضفة الغربية وقطاع وهضبة الجولان وسيناء، في حرب العام 1967، وفرضت القوانين الإسرائيلية على القدس وهو ما اعتبرته ضما للمدينة، فيما لا يعترف العالم بهذه الخطوة بتاتا.

واعتبر نتنياهو في كلمته مساء اليوم إنه 'قبل 50 عاما عاد الأبناء إلى حدودهم، وقبل 50 عاما تم تضميد جرح تاريخي، وقبل 50 عاما عدنا إلى قلب عاصمتنا وبلادنا وقبل 50 عاما لم نحتل القدس وإنما حررناها'.

واعتبر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، في وقت سابق من مساء اليوم، أنه صادق على تسهيلات اقتصادية للفلسطينيين عشية زيارة ترامب، الذي يعلن أنه سيسعى إلى دفع مبادرة سلام بين إسرائيل والفلسطينيين وبين إسرائيل والعرب. لكن يبدو أن هذه تسهيلات طفيفة وليست جدية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018