استقبال ترامب: خرق بروتوكولات وسيلفي و"تسلل" للصف الأول

استقبال ترامب: خرق بروتوكولات وسيلفي و"تسلل" للصف الأول
حازان وترامب

لم يمنع الوقت الطويل الذي أمضاه المسؤولون في التجهيز لزيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لإسرائيل، من تحويل بعض السياسيين والمسؤولين الإسرائيليين الحدث إلى هزلي ومثير للسخرية، واعتبره البعض فضيحة بسبب التجاوزات والسقطات التي لم يبخل البعض بها.

وأكثر ما خطف الأضواء كانت صورة "سيلفي" جمعت عضو الكنيست من الليكود، أورن حازان، الذي لم يكن من المفترض أن يتواجد في الاستقبال من الأساس لأنه ليس وزيرًا، لكنه تمكن من "التسلل" للصف الأول مع الوزراء والتقاط "سيلفي" رغم محاولة نتنياهو منعه.

وحتى صباح اليوم الإثنين، لم يكن من المخطط أن يصافح ترامب أي من السياسيين باستثناء رئيس الدولة ورئيس الحكومة، لكن تم تغيير البروتوكول صباحًا، وتقرر أن يصافح الرئيس الأميركي الوزراء فقط، لكن آخرين "تسللوا" إلى جانب الوزراء و"حظوا" بمصافحة.

ومن بين المتسللين كان حازان، وعند إخراجه الهاتف، حاول نتنياهو منعه بأن أمسك يده وحاول إنزالها، إلا أن الأول رفض ذلك وأصر على التقاط "سيلفي"، نشرها على حسابه في فيسبوك، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة ووصفه البعض بالفوضى وآخرون قالوا إنه "تصرف صبياني"، فيما ذهب البعض إلى تسميته بالفضيحة والأمر المخجل، بسبب خرقه للبروتوكول المتبع.

وما أغضب المنظمين أيضًا كان حضور رؤساء بلديات من حزب الليكود، ورغم إعلان المنظمين عدم دعوتهم، إلا انهم قالوا إنهم تلقوا دعوة من مكتب رئيس الحكومة، فيما ادعى رئيس بلدية اللد أنه تلقى دعوة بوصفه رئيس البلد المضيف، أي حيث يقع المطار.

وما أثار غضب المنظمين أن رؤساء البلديات قاموا بدورهم بالتسلل للصف الأول ومصافحة ترامب، ما حول الحدث لفوضى وفضيحة تنظيمية لما شمله من خرق للبروتوكولات الرسمية والدبلوماسية. وقال المنظمون إن "بعض الناس تسللوا ورفضوا المغادرة للأسف".

ومن بين ما التقطته عدسات الكاميرات كان كذب وزير الأمن الداخلي، جلعاد إردان، الذي حاول استغلال حادثة دهس وقعت في تل أبيب صباح اليوم، وقال إنها مثال على "الإرهاب الذي نواجهه يوميًا"، في حين أعلنت الشرطة أنه مجرد حادث طرق.

وفي حين فرض وزراء وأعضاء كنيست ومسؤولين نفسهم على الزيارة، كان وزير المالية، موشيه كحلون، أحد القلائل الذي تلقى دعوة للحضور، وطلب منه نتنياهو الحضور شخصيًا، إلا أنه اعتذر بسبب "الأعمال الضرورية" التي يترتب عليه إنجازها. 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018