نتنياهو ألقى خطاب بار إيلان كي لا يفعل شيئا

نتنياهو ألقى خطاب بار إيلان كي لا يفعل شيئا

كشف نتان إيشل، الرئيس السابق لطاقم مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والمقرب جدا منه، عن أن نتنياهو ألقى خطاب بار إيلان، في العام 2009، والذي تحدث خلال لأول مرة عن حل الدولتين، وكانت غايته كسب الوقت وحسب.

وكتب مراسل صحيفة "يديعوت أحرونوت"، عميحاي أتالي، اليوم الجمعة، أنه بعد انتهاء خطاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في متحف إسرائيل في القدس، قبيل مغادرته البلاد، يوم الثلاثاء الماضي، سار إلى جانب إيشل سوية مع وزير العلوم الإسرائيلي، أوفير أكونيس، الذي بادر إلى القول إلى إيشل عن خطاب ترامب: "يا له من خطاب رائع. ترامب انضم إلى حزب الليكود اليوم. ما شاهدناه هنا هو تصحيح رائع لخطاب بار مينان".  

ورد إيشل بالقول إن "خطاب بار إيلان كان فكرتي. لقد علمت أنه سيمنحنا الكثير من الهدوء. وقلت لنتنياهو إن ’عليك أن تتحدث أو تعمل. ماذا يهمك إذا تحدثت قليلا؟".

وكشف إيشل أيضا أنه لم يكن هناك اتفاق في مكتب نتنياهو في حينه بشأن خطاب بار إيلان، وأن المستشار السياسي رون ديرمر، والسفير الإسرائيلي في واشنطن حاليا، عارض الخطاب بشدة. وقال إيشل إنه "خلافا لرأي رون، نجحت في أن اقنع بأنه إذا تعين علينا أن نفعل شيئا أو نتحدث، فإنه من الأفضل أن نتحدث، وأنظر خجم الهدوء الذي منحنا إياه هذا الخطاب".

بعد ذلك، حاول المراسل الحصول على المزيد من المعلومات حول الموضوع من إيشل، لكن الأخير رفض الحديث عن الأحداث في مكتب نتنياهو قبل إلقاء خطاب بار إيلان، وأنه "لقد قلت ذلك لمن أردت أن يسمع هذا الأمر وبذلك انتهى الأمر".  

يشار إلى أن نتنياهو تراجع أكثر من مرة عن خطاب بار إيلان، أي اعترافه بحل الدولتين، وعشية الانتخابات العامة الأخيرة أعلن أنه لن تقام دولة فلسطينية طالما أنه يتولى رئاسة الحكومة.