مندوب إسرائيل يتهم الأمين العام للأمم المتحدة بنشر الأكاذيب

مندوب إسرائيل يتهم الأمين العام للأمم المتحدة بنشر الأكاذيب
سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، داني دانون(أرشيف)

شن سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، داني دانون، هجومًا عنيفا على الأمين العام للأم المتحدة، انطونيو غوتيريس، متهمًا المنظمة الأممية بالتلفيق ونشر الأكاذيب.

ونقلت "يديعوت أحرنوت" عن دانون قوله إنه" بدلاً من توزيع الأكاذيب، يجدر بالمنظمة الأممية أن تتركز بالحقائق".

جاء ذلك ردًا على بيان للأمين العام للأمم المحدة صادر بمناسبة الذكرى الخمسين لحرب عام 1967 التي أدت إلى الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة والجولان السوري وتشريد مئات آلاف الفلسطينيين والسوريين.

وجاء في بيان غوتيريس أن 'هذا الاحتلال فرض عبئًا إنسانيًا وتنمويًا ثقيلا على الشعب الفلسطيني، بما في ذلك جيل بعد جيل من الفلسطينيين الذين أجبروا على أن يكبروا ويعيشوا في مخيمات لاجئين مكتظة، يعاني الكثيرون منهم من الفقر المدقع في ظل أمل ضئيل أو معدوم في حياة أفضل لأبنائهم'.

كما وأشار البيان إلى أن 'استمرار الاحتلال يوجه رسالة واضحة لأجيال متعاقبة من الفلسطينيين مفادها أن حلمهم في إقامة دولتهم محكوم عليه بأن يبقى حلما، كما تتمثل الرسالة للإسرائيليين في أن رغبتهم في نشر السلام والأمن والاعتراف الإقليمي، ستظل غير قابلة للتحقيق'.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن دانون قوله: " لم يبدأ جيران إسرائيل بمهاجمتها عام 1967، والأمم المتحدة تحاول المقارنة بين الإرهاب وقتل الأبرياء وبين العمران وتشييد البيوت".

وأضاف، بحسب المصدر، أنه "المثير للاستهجان أكثر، هو اتهام الديمقراطية الوحيدة بالمنطقة، بالعنف والإرهاب الذي يسود الشرق الأوسط".

وقال: "فقط عندما تتخلى القيادة الفلسطينية عن التحريض على الإرهاب، سيكون ممكنًا التحرك نحو السلام".